كيف يمكن التغلب على صعوبات أي ترجمة طبية ؟

كيف يمكن التغلب على صعوبات أي ترجمة طبية ؟

إن عواقب حواجز الاتصال خصوصًا في المجال الطبي تعد عائقًا وعبئًا على المرض والطبيب وكل من يتعامل في دور الرعاية الصحية، لذلك تعد كل ترجمة طبية أمرًا بالغ الأهمية لتلك الفئات وغيرهم في المجتمع، في حين أن حواجز اللغة تشكل تحديات على أساس يومي، فإن سوء التواصل في صناعة الرعاية الصحية بالذات يمكن أن يصبح قاتلًا.

بدون وجود استراتيجيات وحلول لغوية مناسبة لضمان التواصل الفعال، يمكن أن يفقد المرضى الحافز للحصول على الرعاية الصحية التي يحتاجون إليها، فالمرضى الذين يعانون من الألم أو المرض قلقون بالفعل، وعندما لا يستطيع المرضى فهم أطبائهم، فمن المرجح أن تحدث الأخطاء، لذا تعتبر معالجة حواجز اللغة أمرًا بالغ الأهمية لتوفير مرفق رعاية صحية يشعر ذويهم بالأمان والجدارة بالثقة والتكيف مع جميع المرضى.

كيفية التغلب على حواجز اللغة في الرعاية الصحية

بدأت المستشفيات والممارسون الطبيون في جميع أنحاء العالم الآن في فهم مدى أهمية اللغة في الرعاية الصحية، حيث تم تطوير بعض الأدوات والتقنيات لمعالجة حواجز اللغة، ففي بعض البلدان، يتم تعديل قانون الرعاية الصحية على أن يتم تفويض مرافق الرعاية الصحية من قبل الحكومة لتوفير “مترجمين فوريين مؤهلين” إذا تلقوا تمويلًا خاصًا، وبالتالي توجد نماذج مختلفة لزيادة إمكانية الوصول اللغوي، لكن أفضلها تجمع بين استراتيجيات مختلفة لاستيعاب المتحدثين غير الأصليين.

وفيما يلي بعض الأشياء التي يجب أن تفكر في استخدامها عند التوجه بمريضك للمعالجة:

1.استعن بفريق عمل ثنائي اللغة

لابد أن يتواجد فريق ترجمة طبية في مرافق الرعاية الصحية الخاصة خاصة التي لا تمولها الحكومة، بما في ذلك بعض مستشفيات الرعاية المتخصصة ودور رعاية المسنين ورعاية المرضى الخارجيين، وفي مرافق الرعاية الصحية الممولة أيضًا (والتي تشمل معظم المستشفيات، والتي يجب أن تمتثل جميعها لقانون الرعاية الميسرة والتي تكون بتكلفة اقل)، حيث إنه دائمًا ما يعتمد المرضى على ترجمة أفراد الأسرة والأصدقاء للتواصل مع طاقم الرعاية الطبية، إذا كان هؤلاء الأفراد بارعين في كلتا اللغتين، وبالتالي فقد يكونون قادرين على المساعدة في التواصل، ولكن هذا الموقف يمثل سلسلة من المشاكل، منها على سبيل المثال:

2. استخدم الإشارات والرموز العالمية

لغة الإشارة هي طريقة شائعة للتواصل، خاصة للمرضى الذين يعانون من ضعف في النطق أو السمع، إذ يعمل الممارسون الطبيون واللغويون من جميع أنحاء العالم بالفعل على تطوير لغة إشارة عالمية لمرافق الرعاية الصحية، وستكون هذه الرموز مفيدة ليس فقط لأولئك الذين يعانون من إعاقات في الكلام أو السمع، ولكن أيضًا لتوصيل لغة التواصل بين الأشخاص الذين يتحدثون لغات مختلفة.

3. قم بإنشاء بنك لغة موحد لمنشأتك

يهدر العديد من المستشفيات ومقدمي الرعاية الصحية حاليًا موارد قيمة على مواد مترجمة بشكل سيئ ويعتمدون بشكل كبير على Google Translate في اتصالاتهم المكتوبة، هذا لا يخلق حالة غير مرغوب فيها من الذعر والقلق فحسب، بل يضيف هالة عامة من عدم الثقة.

لذلك، فإن إضفاء الطابع الرسمي على هيكل طرق الاتصال لمرافق الرعاية الصحية أمر مهم للغاية، كما إن وجود بنية رسمية للغة سيجعلها أكثر فاعلية وأقل استهلاكًا للوقت، بالإضافة إلى ذلك، سيساعد بنك اللغات هذا في توفير التدريب اللازم للمترجمين الفوريين وتقييم جودة الخدمة المقدمة من قبل هؤلاء المترجمين الفوريين، وفي النهاية الاحتفاظ بسجل محدث للأفراد ذوي الكفاءة اللغوية الثنائية وتخصيصهم للفريق وفقًا لذلك، وعلى هذا الأساس ستتوفر ترجمة طبية محترفة لكل الأطراف.

ما هي المشكلات التي قد تنجم عن الاستعانة بأحد أفراد الأسرة بالترجمة الطبية؟

عدم معرفة المصطلحات الطبية

في حين أنه من السهل على المريض التواصل مع الأقارب والأصدقاء، إلا أنهم ليسوا بالضرورة أن يكونوا على دراية جيدة بالمصطلحات الطبية، وبالتالي ليس لدى الطبيب أي وسيلة لمعرفة ما إذا كان المريض يفهم ما يتم توصيله أم لا.

الافتقار إلى الكفاءة اللغوية

قد لا يفتقر هؤلاء المترجمون المؤقتون إلى الكفاءة اللغوية المناسبة فحسب، بل إن الترجمة الشفوية العائلية تهدد سرية المريض والطبيب، حيث يصبحون مسؤولين عن الاحتفاظ بمعلومات المريض المهمة، مما يؤدي في النهاية إلى خلق المزيد من المشكلات بدلًا من حل المشكلات الموجودة.

أهمية توفير ترجمة طبية بالمستشفيات

فإن توفير بيئة آمنة ومرحبة لجميع المرضى له أهمية قصوى، حيث تبدأ تجربة المريض حتى قبل أن يتفاعل مع طبيبه، بداية من موظف الاستقبال إلى الممرضات وهكذا، حيث تؤثر جميع التفاعلات على مستويات راحة المريض في مرفق الرعاية الصحية، ووجود طاقم عمل أكثر تنوعًا مع أفراد يفهمون أكثر من لغة يمكن أن يريح المريض ويجعله يشعر بنفور أقل.

كما إن وجود ممارسين طبيين ضمن طاقم العمل الذين يجيدون لغة شائعة في منطقتك يساعد المريض على الشعور بالراحة الكافية لمشاركة معلومات سرية ومهمة، وهذا يضمن التشخيص المناسب والفعال، ويزيل الأخطاء المحتملة في الاتصال بينهم وبين الفريق المعالج.

أهمية إشراك خدمات شركة ترجمة طبية

من الواضح أن طاقم الممارسين الطبيين لديك لن يكونوا قادرين على التحدث بكل لغة يفضل كل مريض التحدث بها، بالإضافة إلى العثور على ممارسين ثنائيي اللغة، فإن توظيف مترجمين تحريريين وفوريين بطلاقة بلغتين يمكن أن يكون رائدًا في التواصل الفعال، ويخفف عبء الترجمة عن الأطباء أنفسهم، هؤلاء المحترفون ماهرون في كلتا اللغتين وعلى دراية أيضًا بلوائح HIPAA (لغة الترجمة الطبية)، وفي شركة “ماستر” للترجمة الطبية والمعتمدة يمكننا أيضًا توفير الترجمة المكتوبة والفورية التي تكون عبر الهاتف، حيث تعتبر هذه الخدمات ضرورية لتوفير الترجمة الفورية باللغات الشائعة وكذلك اللغات المنطوقة الأقل شيوعًا.

لا تتحير، فمكتب "ماستر" هو أفضل مكتب يقدم خدمة ترجمة طبية بأعلى جودة

لا تتحير، فمكتب “ماستر” هو أفضل مكتب يقدم خدمة ترجمة طبية بأعلى جودة

إن المجال الطبي دائمًا في تطور مستمر، فكل يوم، يتم تقديم أنواع جديدة من الأدوية والأجهزة الطبية، ويتم الكشف عن مئات من نتائج الأبحاث حول العالم، وعلى هذا الأساس لابد من تقديم خدمة ترجمة طبية بأعلى جودة ممكنة، فعلى الرغم من أن كل دولة تتحدث لغة مختلفة، إلا أن الناس يقاومون نفس الأمراض ويعانون من نفس المشكلات الصحية.

وإذا كانت الترجمة في المجالات الأخرى تخدم بشكل أساسي غرض المبيعات وتوسيع الأعمال، فإن تقديم خدمة ترجمة طبية تخدم قضية نبيلة أخرى وهي الإنسانية، ستمنحك هذه المقالة نظرة ثاقبة على أهمية الترجمة الطبية في حياتنا اليومية، فتابعونا …….

تعرف على ماهية الترجمة الطبية

الترجمة الطبية هي الترجمة المستخدمة للمنتجات الصيدلانية والأجهزة الطبية ومجالات الرعاية الصحية، حيث تلعب الترجمة الطبية دورًا حيويًا في مساعدة المتخصصين في الرعاية الصحية على توفير العلاج اللازم لمرضاهم الذين يتحدثون لغة أخرى.

ولذا يحتاج الأطباء والصيادلة إلى ترجمة طبية لمراجعة التاريخ الطبي لمرضاهم الأجانب؛ حتى يتمكنوا من تقديم المشورة والعلاج الدقيق لهم، أيضًا يحتاج المرضى إلى فهم حالتهم الصحية تمامًا وكيفية معالجة العلاج، لذلك، من المهم جدًا ترجمة المستند بدقة وفي الوقت المناسب، إلى جانب ذلك، تطلب معظم دول العالم ترجمة طبية مرتبطة بالأجهزة الطبية والمستحضرات الصيدلانية إلى اللغة المحلية التي يتكلم بها المرضى والأطباء.

وفيما يتعلق بالجانب الإنساني، فإن البلدان النامية في العالم بحاجة إلى دعم طبي ومساعدات رعاية صحية، فمعظم هذه البلدان لا تتحدث لغة واحدة، وبالتالي، فإن الترجمة الطبية للمنتجات الصيدلانية يمكن أن تساعد في إنقاذ ملايين الأرواح.

ما هي التحديات التي تواجه أي ترجمة طبية ؟

في الترجمة الطبية، يمكن لخطأ واحد صغير سيؤدي إلى مشاكل خطيرة ويمكن أن يكون خطيرًا على صحة الإنسان، مجرد كلمة خاطئة في جرعة الدواء أو الحساسية يمكن أن تؤدي إلى ضرر لا رجعة فيه للمستخدمين.

يجب أن يكون لدى المترجم الطبي معرفة واسعة بالطب والصيدلة، وأيضًا التكنولوجيا للتعامل مع المستندات الطبية بفعالية، فالكيمياء الحيوية والهندسة الوراثية والفهم الفيزيائي مطلوبة أيضًا في بعض المجالات النموذجية، لذلك، لإنتاج ترجمة طبيه دقيقة تمامًا، يجب أن تكون لغويًا محترفًا وخبيرًا طبيًا في نفس الوقت.

ما مدى خطورة عدم التوجه الصحيح من البداية لخدمات الترجمة الطبية السليمة؟

أثناء عمل الدكتور تونكين – والذي كان مقيمًا في السنة الخامسة في قسم الطب النفسي، مركز العلوم الصحية بجامعة ولاية لويزيانا، نيو أورلينز – في خدمة استشارات الطب النفسي في مستشفى للأطفال، طُلب منه أن يرى فتاة تبلغ من العمر 12 عامًا مصابة بسرطان الغدد الليمفاوية، وأمراض طبية مصاحبة متعددة، وكان إتقانها للغة الإنجليزية محدودًا، وكان الفريق الأساسي لأمراض الدم والأورام قلقًا بشأن السلوكيات المعارضة والعدوانية التي تتدخل في الرعاية الطبية اللازمة.

وعند مراجعة الحالة وإجراء تحليل سلوكي للعديد من الحوادث الكبرى التي أصبحت فيها المريضة عدوانيًا أو خارج نطاق السيطرة، تم اكتشاف أن الموظفين في كثير من الأحيان لا يستخدمون خدمات الترجمة الطبية مع تلك الفتاة، على سبيل المثال، شوهد أحد الممرضين وهو يدخل غرفة الفتاة ويحاول سحب الدم دون التحدث بكلمة إلى المريضة، مما أدى إلى خطورة إصابتها بمرضها؛ لأنها لا تجيد التحدث معهم بلغتهم، ولكن بعد تنفيذ خطة سلوكية وزيادة التعامل مع مترجمين طبيين، تحسنت سلوكيات الفتتاة المريضة.

الأمر الذي أدى إلى صدور بعض الأوامر التنفيذية لتحسين الوصول إلى الخدمات للأشخاص ذوي الكفاءة المحدودة في اللغة الإنجليزية وفقًا للمادة السادسة من قانون الحقوق المدنية في تلك البلد الأجنبية، والذي يحظر التمييز على أساس الأصل القومي، وعلى هذا النحو، يجب على وكالات الرعاية الصحية توفير خدمات الترجمة للمرضى ذوي الكفاءة المحدودة في اللغة الإنجليزية.

حيث تظهر البيانات أن المترجمين الطبيين المحترفين غير مستغلين بشكل كافٍ في بيئة الرعاية الصحية، وقد تم تحديد العديد من العوائق التي تحول دون الاستخدام المناسب، بما في ذلك الوقت المحدود والوصول المحدود إلى المترجمين الفوريين، بالإضافة إلى ذلك، أظهرت بدائل المترجمين الفوريين في الموقع – بما في ذلك مترجمي الهاتف والفيديو – بعض أوجه القصور (على سبيل المثال، نقص التواصل غير اللفظي، والاهتمام الأقل بالاختلافات الثقافية).

ماذا نستنتج من القصة السابقة؟

كما يتضح من هذه القصة، يمكن أن تؤدي حواجز الاتصال إلى مجموعة متنوعة من المشاكل، بما في ذلك العدوانية، وعدم الرعاية المتبعة للمرضى، وعدم الموافقة المستنيرة للقرارات الطبية، وتجنب نظام الرعاية الصحية، من بين النتائج السلبية الأخرى.

وعلى العكس من ذلك، فقد ثبت أن التعامل مع المترجمين الفوريين يزيد من رضا المريض، ويقلل من النتائج السلبية، ويحسن الالتزام والنتائج الإيجابية، حيث أعرب المرضى ذوو الكفاءة المحدودة في اللغة الإنجليزية عن تفضيلهم للمترجمين المحترفين على أفراد عائلاتهم وأصدقائهم الذين يتحدثون لغتين، بالإضافة إلى توفير ترجمة طبية دقيقة ومستنيرة للغة.

وغالبًا ما يعمل المترجمون الفوريون كحلقة وصل ثقافية بين المرضى والطاقم الطبي، ومع ذلك، هناك قيود على خدمات الترجمة، بما في ذلك التباين في مستوى المهارة، حيث لا توجد شهادة موحدة للمترجمين الطبيين، وتشمل القيود الأخرى التأخير في التقييم (على سبيل المثال، مستوى الألم الذي يشعر به المريض) أثناء انتظار مترجم.

على الرغم من هذه القيود، من المهم الاستعانة بمترجمين طبيين من أجل توفير نفس جودة الرعاية لجميع المرضى بغض النظر عن لغتهم المفضلة، حيث يلتزم مقدمو الخدمات الطبية المهنية والأخلاقية بمعالجة جميع المرضى وفقًا لمعايير الرعاية التي يحددها مجالهم.

ولا يمكن الوفاء بهذا الالتزام فيما يتعلق بالأفراد ذوي الكفاءة المحدودة في اللغة الإنجليزية دون التعامل مع مترجمين طبيين محترفين، ويمكن أن تركز الجهود المستقبلية لتحسين خدمات المترجمين الفوريين على تنفيذ عملية اعتماد موحدة والتوظيف لزيادة عدد المترجمين الفوريين المتاحين في نظام الرعاية الصحية.

لماذا يعتبر المترجمون الشفويون الطبيون أمرًا حيويًا لمنشأة الرعاية الصحية الخاصة بك؟

يعمل هؤلاء المحترفون وفقًا لمجالات التخصص وعبر مجموعة متنوعة من المرافق الطبية بما في ذلك المستشفيات ومراكز التشخيص ومنشآت الصحة العقلية وعيادات إعادة التأهيل النفسي، لذلك يجب أن يتمتع المترجمون الفوريون بمهارات استماع جيدة، ومعرفة تقنية، وقدرة على التفكير في أقدامهم حتى يتمكنوا من التواصل بدقة.

بناءً على الأنواع، تنقسم خدمات الترجمة الشفوية هذه إلى ثلاث فئات رئيسية

  1. ترجمة طبية في موقع المتحدثين: (OSI)  في هذه الحالة يكون المترجمون الفوريون حاضرين فعليًا في غرفة الاستشارة، وبالتالي يمكنهم رؤية وسماع كلا الطرفين المعنيين.
  2. عبر الهاتف :(OPI) تحدث هذه الترجمة في حالة عدم توفر مترجم فوري في موقع غرفة المناقشة، وعندما يؤدي التواصل بالمترجم فعليًا مع المتحدثين، يصبح من السهل الفهم من كافة الأطراف المعينة – الأطباء والمستشارين والمرضى – عبر الهاتف.
  3. بالفيديو: (VRI)  وهو بديل آخر للمترجمين الفوريين في قاعة المناقشة، حيث يصبح الحصول على مترجمين فوريين مدربين تحديًا، كما تفضل المرافق الطبية استخدام كاميرا عالية الجودة وميكروفون للتواصل مع الأطراف المعينة، وهذا يجعل المترجم يرى ويستمع إلى المتحدثين وكذلك لالتقاط الإشارات غير اللفظية التي تم إغفالها في OPI.

المهارات التالية هي التي تجعل دور المترجم الطبي أمرًا حيويًا

في المقابلة الطبية، عندما يشارك المريض تفاصيل عدم ارتياحه، يجب أن يكون المترجم قادرًا على إيصال حالة المريض إليه بوضوح ودقة، وهذا الاتصال مهم لأنه الطريقة الوحيدة التي يمكن للطبيب من خلالها تقديم تشخيص دقيق بخطوات المتابعة الصحيحة.

وبالمثل، عند إبلاغ المريض بتفاصيل التشخيص أو العلاج، من المهم أن يفسر الشخص المسؤول التفاصيل الحاسمة بمنتهى الجدية، حيث يجب أن تنقل بدقة عوامل الخطر المرتبطة بالمرض، والآثار الجانبية للعلاج، وغيرها من المعلومات الحيوية.

إذا فشل المترجم الفوري في تفسير المعلومات بشكل كامل ودقيق، فمن المحتمل ألا يتمكن الطبيب من تقديم تشخيص دقيق وسينتهي به الأمر بمعالجة المريض بشكل غير صحيح، وفي الوقت نفسه، قد يفشل المريض في الامتثال للتعليمات ويزيد من سوء حالته دون علمه.

استنتاج

الترجمة الطبية مجال واعد ومتطور يوفر فرصًا وتحديات للمترجمين، ومع ذلك، لا شيء مستحيل إذا كنت مثابرًا بما يكفي لاكتساب المعرفة اللازمة وتعزيز مهارات الترجمة لديك يومًا بعد يوم. الأهم من ذلك كله، أن تكون الشخص الذي يساهم في الحفاظ على رفاهية الإنسان وتنميته هو بالتأكيد عمل نبيل يمكن لأي شخص القيام به.

لماذا يتحتم عليك اللجوء إلى مكتب “ماستر” أفضل مكتب يقوم بتقديم خدمة ترجمة طبية ؟

كما شرحنا في مقدمة المقالة وتعرفنا سويًا على أهمية الترجمات الطبية ومدى تأثيرها على المجتمع الطبي بأكمله، ولهذا ينبغي على كل واعٍ أن يُسند ترجماته إلى مكتب ترجمة طبية يرفع من على عاتقه مسئولية الترجمات الطبية، وفي هذا الصدد يأتي إليك مكتب “ماستر” مادًا يده إليك ويساعدك في توجيه مستنداتك إلى خبرائنا من المترجمين الطبيين.

ماذا تنتظر يا عزيزي، عليك الآن التواصل معنا عبر الأرقام التالية 00201019085007

اطلب الان خدمة ترجمة طبية

موضوعات مهمة

عمل بحوث جامعية

أفضل مكاتب ترجمة معتمدة في الزرقاء

لماذا نفضل العمل مع أفضل مكاتب ترجمة معتمدة في الزرقاء ؟

نصائح لحفاظ الـ mtrjm على مهاراته اللغوية وتطويرها

لماذا ترجمة بحث علمي بالانجليزي ضرورية للغاية أثناء جائحة كورونا؟

5 أسباب لترجمة وسائل السوشيال ميديا في ماستر أفضل مكتب ترجمة في بغداد

العادات الـ 10 للتميز في دراسة القانون التي يوصى بها مركز مساعدة الباحثين

تعرف على اسعار كتابة مقالات المحتوى وكيفية الحفاظ على تدفق المحتوى

تعرف على أهم 5 مشاكل في الترجمة وحلولها من مكاتب الترجمة المعتمدة

مكاتب الترجمة المعتمدة للسفارة الألمانية في الأردن

فرِّق بين الرسالة والأطروحة من أفضل موقع يسوي لك بحوث

3 أفكار لـ كتابة ابحاث علمية ممتازة من مكتب ماستر للأبحاث بالأردن

مكاتب ترجمة معتمدة في اربد

أسعار كتابة الرسائل العلمية

3 اختبارات لزيادة سرعة الكتابة من أفضل مكتبة لعمل بحوث جامعية بالرياض

تعرف على أفضل تخصصات الأدبي في الأردن

لماذا يذهب الطلاب إلى السعودية للدراسة بها و كتابة ابحاث علمية هناك؟

أمثلة على كيفية كتابة المراجع في البحث العلمي باللغة الإنجليزية

الآن من مكتب ماستر قم بـ عمل بحوث جامعية بأرخص الأسعار

تجنب الأخطاء الشائعة في الترجمة مع أفضل موقع ترجمة معتمدة

دليل إعداد الرسائل الجامعية من مكتب ماستر للخدمات التعليمية