النشر العلمي (مكونات - أنواع - وسائل - مبادئ - أهمية)

النشر العلمي (مكونات – أنواع – وسائل – مبادئ – أهمية)

النشر العلمي هو تلك الخطوة الإستثنائية التى تُكلل عناء الباحث في رحلة البحث العلمي الشاقة، فهى خطوة مسئولة عن نشر المجهود الأكاديمي للباحث في أفضل مجلات علمية محكمة ذات شأن، ولأنها في غاية الأهمية سنحدثكَ خلال هذا المقال عن كل ما يخص نشر محتواك العلمي، فقط أكمل القراءة..

قد يفيدك قراءة المقال: كيفية نشر بحث في مجلة علمية محكمة

قد يفيدك قراءة المقال: نشر البحوث العلمية في 15 يوم فقط و 5 أيام للإفادة

النشر العلمي الدولى

نشر المحتوى العلمي هى تلك العملية التى تشمل تداول وتعميم كل محتوى متعلق بمختلف العلوم من بحوث ومقالات ووثائق علمية النتاج الفكرى عبر مجموعة مضبوطة ومتخصصة من الوسائل المُخصصة لذلك، وذلك يتم وفق مجموعة دقيقة من أهم المباديء والقواعد التى تفرضها جهة النشر.

قد يفيدك قراءة المقال: ما هي أساسيات النشر العلمي في المجلات العلمية وكيف تضمن نشر ورقتك ؟

ما أهم مكونات النشر العلمي؟

يستند تداول المحتوى العلمى إلى مجموعة العناصر التالية:

  1. نوعية المحتوى المراد نشره.
  2. القائم على المحتوى المرغوب نشره.
  3. وجود جهة نشر متخصصة.
  4. المجتمع المستهدف من النشر.

قد يفيدك قراءة المقال: أسعار النشر في المجلات العلمية سكوبس – 20% خصم لخدمات النشر العلمي

ماذا عن تصنيفات التداول العلمي؟

من الجدير بالذكر أن مؤسسات النشر تقبل العديد من أنواع الأوراق العلمية المراد نشرها على سبيل المثال ما يلي ذكره:

نشر طبي

وهى تلك الأوراق الطبية المستندات والتقارير التى يتم نشرها في الدوريات التابعة للمشافي، وكذلك المجلات المتخصصة في المجال الطبي، بغرض تحقيق العديد من الفوائد المجتمعية حول الأمراض.

نشر أدبى

تعتبر تلك القصص والمقتطفات الأدبية من روايات وأشعار ونثريات، والتى يعتنى الأديب بنقلها عبر دور النشر المخصصة لذلك.

نشر علمى

يتخصص هذا النوع في نقل المحتويات الأكاديمية التى تطرحها الجامعات في الغالب عبر الطلاب، وتكون لها جهات مختصة مسئولة عن إجادة النشر.

نشر قانوني

يتم اللجوء لهذا النوع من النشر عندما يتم نشر تفاصيل قانونية حول بعض الحالات الخاصة، لتفسير وضعها القانونى حتى ينتفع منها المحامين الآخرين.

نشر هندسى

خلاله يتم نشر المتعلقات الهندسية مثل طرازات التصميم ومكونات البناء وغيرها.

نشر إعلامى

لأن الإعلام هو السلطة الرابعة والأهم لهذا يعتبر النشر الإعلامى من أكثر وسائل النشر شيوعًا، وذلك بسبب وجود موضوعات متعددة ووسائل إعلامية أكثر.

قد يفيدك قراءة المقال: اكتب وانشر بحثك في مجلات علمية عالمية بجميع اللغات

أهمية النشر العلمي (للباحث – للمؤسسات التعليمية – الجامعات الأكاديمية)

يعود نشر الوثائق العلمية في الجهات المتخصصة بالفائدة على العديد من الأطراف مثل:

الباحثين

يساهم نشر المحتوى العلمي في تزويده بالمنافع التالية:

  1. رفع مستواه الثقافي.
  2. تأهيله للمنح الخارجية. 
  3. تحويل أفكاره إلى مشاريع بحثيه.
  4. إمداده بفرص عمل حديثة.
  5. وجود عدد لا بأس به من الدراسات السابقة.
  6. الشهرة العلمية التى يكتسبها الباحث.
  7. وجود رصيد كافى من الخبرة الميدانية.

للمؤسسات التعليمية

تساعد في توفيرما يلي:

  1. الأرباح المادية.
  2. سمعة جيدة حول المؤسسة.
  3.  ترفع من قيمة المؤسسة التى يندرج تحتها اسم الباحث.
  4.  الأوراق العلمية المنشورة تقع ضمن قائمة إنجازاتها.

الجامعات الأكاديمية

حيث تلعب نشر المواد العلمية دورًا كبيرًا في:

  1. تحصيل وظائف جامعية مرموقة.
  2. بناء ثقة الطلاب في أنفسهم وفي معلميهم.
  3. وجود رصيد من الخبرة حول مجال التخصص.
  4. تكوين علاقات اجتماعية بين مؤسسات العلوم.

مباديء النشر العلمي المنضبط

لكى تحقق عملية نشر المحتويات العلمية هدفها، لا بد أن تمتثل لشروط النشر التالية:

  1. ضمان كتابة المحتوى العلمى بدقة دون أخطاء تُذكر.
  2. التأكد من جدوى نشر الأوراق العلمية والنفع الذى ستحققه.
  3. وجود منافع مجتمعية للمحتوى المراد نشره.
  4. اتباع القواعد والأساليب العلمية أثناء نشر الملفات العلمية.
  5. تنسيق المحتوى المراد نشره مع متطلبات جهة النشر.
  6. توثيق مصادر المحتوى العلمى المنشور وأهم مراجعه.

قد يفيدك قراءة المقال: 7  خطوات لـ نشر البحوث العلمية في المجلات العالمية

وسائل النشر العلمي المنتشرة

هناك العديد من الوسائل التى تساعدنا على نشر الأوراق العلمية، على رأسها ما يلي:

  1. مؤتمرات.
  2. مكتبات إلكترونية.
  3. مواقع نشر العلوم.
  4. دور النشر والتوزيع.
  5. المكتبات الأكاديمية.
  6. المجلات العلمية محكمة النشر.

قد يفيدك قراءة المقال: كيفية استخدام ملخص البحث الخاص بك كأداة لإنشاء فرص نشر جديدة

في الختام، نعلم جيدًا مدى حيرتك أثناء البحث عن أفضل جهة متخصصة في النشر العلمي لأوراقك البحثية، لكننا في مكتب ماستر للخدمات الطلابية نضمن لكَ نشر ورقتك العلمية في أدق مجلات علمية محكمة، فقط تعاون معنا واتصل بنا فورًا.

حظًا طيبًا.. وفقكَ الله..

7 خطوات لـ نشر البحوث العلمية في المجلات العالمية

7  خطوات لـ نشر البحوث العلمية في المجلات العالمية

بصفتنا باحثين، نسعى جاهدين لإجراء أبحاث عالية الجودة من شأنها النهوض بالعلوم. توصلنا إلى ما نعتقد أنه فرضيات فريدة، ونبني عملنا على بيانات قوية ونستخدم منهجية بحث مناسبة. عندما نكتب النتائج التي توصلنا إليها، نهدف إلى توفير رؤية نظرية ومشاركة الآثار النظرية والعملية حول عملنا. ثم نرسل مخطوطتنا لـ نشر البحوث العلمية في مجلة محكمة.

يسعى العديد من الباحثين الى نشر البحوث العلمية الخاصة بهم فى مجلات علمية متخصصة، ولكن قد يتم رفض بعض الأبحاث ولا يمكن نشرها، كما يمكن أن يتم نشرها فى مجلات أخرى بالرغم من رفضها في مجلات مختلفة، ويرجع ذلك إلى سياسة كل مجلة نشر علمية، إذاً فما هى أساسيات النشر؟ وكيف لك أن تعرف هل ستُقبل فكرتك العلمية للنشر أم لا؟      

قد يهمك قراءة : عمل بحوث ماجستير وشروط قبولها ونشرها في المجلات العلمية

أشهر مجلات نشر البحوث العلمية 

يوجد العديد من المجلات التي تساعد في نشر الرسائل العلمية، والتى من أهمها: 

المجلة الالكترونية الشاملة متعددة المعرفة لنشر الابحاث العلمية والتربوية: تُعتبر من المجلات الهامة لنشر الرسائل العلمية فى معظم التخصصات تقريباً، فهي حاصلة على اعتمادية isi.  

المجلة الإلكترونية الشاملة متعددة التخصصات: من المجلات الحاصلة على اعتمادية isi، وتقدم خدمات تحكيم ونشر سريعة للباحثين من مختلف دول العالم في مختلف المجالات والتخصصات العلمية والأدبية والتربوية والطبية والقانونية والعلوم الإسلامية والفقهية والعلوم الإنسانية والاجتماعية والتاريخية وغيرها الكثير. 

مجلة الدراسات الجامعية للبحوث الشاملة: من المجلات الحاصلة على اعتمادية isi، حيث تُعد من أشهر مجلات نشر البحوث العلمية في مختلف التخصصات العلمية.

 7  خطوات لـ نشر البحوث العلمية في المجلات العالمية

مراعاة مادة البحث العلمي وقوتها

من أهم الشروط اللازمة للموافقة على نشر بحثك العمى تقديم ورقة بحثية متكاملة، تعرض أبعاد مشكلة وخطوات حلها بطريقة علمية صحيحة.

 اختيار مجلة علمية تخدم الموضوع

عند اختيار المجلة اللازمة لنشر موضوع بحثك، يجب أن تتأكد من توافق الموضوع الخاص بك مع الموضوعات التي تُنشر في المجلة ذاتها، والتعرف على سياسات وشروط المجلة من أجل معرفة ما ستوافق المجلة على نشر موضوعك أم لا.

مراعاة شروط المجلة التي سيتم النشر بها

لكل مجلة علمية يتم نشر المقالات والأبحاث العلمية بها شروط حازمة وواضحة، لذلك يجب على الباحث التعرف على هذه الشروط من أجل الموافقة على طلب النشر لأبحاثه. 

التدقيق اللغوي للبحث العلمى

يجب على الباحث التأكد من مدى صحية بحثه العلمى وخلوه من أى خطأ لغوى قد يواجهه بحثه، حيث تضر الأخطاء اللغوية كثيراً وتضعف قيمة البحث العلمى المقدم للنشر.

التأكد من حداثة وسلامة مادة البحث

يجب عليك عزيزي الباحث الاهتمام بالمادة العلمية المقدمة للنشر وذلك والتأكد من كونها ذات تتابع للأحداث واضح، وتحتوي على العديد من المعلومات الحديثة التى تخدم الباحثين فى مجال البحث العلمى، والتأكد من أن مادة البحث تكمل ما بدأه السابقون وتضيف لمن يأتي من بعدك ويختار مادة بحثك ويكمل من حيث انتهيت. 

الموافقة على النشر وفق نموذج المجلة

عند نشر البحوث العلمية في مجلة علمية، يجب السير وفق النهج الخاص بالمجلة العلمية ذاتها، والتأكد من شروطها اللازمة للالتزام بها وقت النشر وفى خطوات ارسال البحث العلمي للمجلة المراد النشر بها.

إرسال بحثك إلى المجلة والمتابعة لحين نشره

بعد التأكد من صحة معلومات البحث العلمى، يتم إرسال البحث العلمى إلى المجلة التي تم اختيارها لنشر مادة البحث بها، والمتابعة بشكل مستمر للتأكد من الموافقة بالنشر، وفى حين الموافقة يتم التواصل بشكل دائم للتعرف على معاد نشره.

عزيزى الباحث، قد تجد نشر البحوث العلمية الخاصة بك من الأمور الشاقة التي تتطلب مجهوداً ووقتاً اضافياً عليك، وما رأيك فى إسناد مهمة نشر بحثك العلمى لموقع ماستر، حيث سيتم اختيار المجلة المناسبة للنشر وموافاة جميع الشروط المطلوبة من المجلة، وضمان الموافقة على النشر بمجرد إرسال البحث العلمى لها، حيث يتم ذلك على يد متخصصين لضمان الموافقة على النشر بشكل فورى، فلا تتردد! تواصل معنا الحين

قد يفيدك قراءة مقال :    كيفية إنشاء مناهج البحث العلمي الناجحة؟

7 نصائح ذهبية للنشر في مجلة علمية

خلال سبع سنوات من البحث، لاحظت العديد من أوجه القصور في عملية إعداد المخطوطة وتقديمها والتي غالبًا ما تؤدي إلى رفض البحث للنشر. إن إدراك أوجه القصور هذه سيزيد من فرصك في نشر مخطوطتك وأيضًا تعزيز ملفك البحثي والتقدم الوظيفي.

قد يفيدك قراءة مقال :   طرق إنجاز مخطط البحث في ماستر

في هذه المقالة، المخصصة لطلاب الدكتوراه وغيرهم من الباحثين الشباب ، أحدد المزالق الشائعة وأقدم حلولًا مفيدة لإعداد أوراق بحثية أكثر تأثيرًا. في حين أن هناك عدة أنواع من المقالات البحثية، مثل المراسلات القصيرة وأوراق المراجعة وما إلى ذلك ، فإن هذه الإرشادات تركز على إعداد مقال كامل (بما في ذلك مراجعة الأدبيات)، سواء على أساس منهجية نوعية أو كمية، من منظور الإدارة، تخصصات التربية وعلوم المعلومات والعلوم الاجتماعية.

تعد الكتابة للمجلات الأكاديمية نشاطًا تنافسيًا للغاية ، ومن المهم أن نفهم أنه قد يكون هناك عدة أسباب وراء الرفض. علاوة على ذلك، تعد عملية مراجعة النظراء للمجلة عنصرًا أساسيًا للنشر لأنه لا يوجد كاتب يمكنه تحديد جميع القضايا المحتملة ومعالجتها بمخطوطة.

1- لا تتسرع في تقديم مقالك للنشر.

يجب أن يبدأوا الطلاب الكتابة خلال المراحل المبكرة من بحثك أو مهنتك في دراسة الدكتوراه. لا يستلزم هذا السر تقديم مخطوطتك للنشر فور الانتهاء من صياغة استنتاجها. يعتمد المؤلفون أحيانًا على حقيقة أنه ستتاح لهم دائمًا فرصة لمعالجة أوجه القصور في عملهم بعد أن تحدد التعليقات الواردة من محرر المجلة والمراجعين.

2- حدد منفذ النشر المناسب.

كما أسأل الزملاء عن أنسب مجلة لتقديم مخطوطي إليها؛ يمكن أن يؤدي العثور على المجلة المناسبة لمقالك إلى تحسين فرص القبول بشكل كبير وضمان وصولها إلى جمهورك المستهدف.

قد يفيدك قراءة مقال :  كيفية النشر في مجلات سكوبس؟

يختار العلماء الأقل خبرة أحيانًا تقديم أبحاثهم إلى مجلتين أو أكثر في نفس الوقت. تقترح أخلاقيات وسياسات البحث لجميع المجلات العلمية أن المؤلفين يجب أن يقدموا مخطوطة إلى مجلة واحدة فقط في كل مرة. القيام بخلاف ذلك يمكن أن يسبب الإحراج ويؤدي إلى مشاكل حقوق النشر للمؤلف وصاحب العمل بالجامعة والمجلات المعنية.

3- اقرأ الأهداف والنطاق وإرشادات المؤلف للمجلة المستهدفة بعناية.

بمجرد قراءة مقالتك وإعادة قراءتها بعناية عدة مرات ، وتلقي تعليقات من زملائك ، وتحديد مجلة مستهدفة ، فإن الخطوة المهمة التالية هي قراءة أهداف ونطاق المجلات في مجال البحث المستهدف. سيؤدي القيام بذلك إلى تحسين فرص قبول مخطوطتك للنشر. خطوة أخرى مهمة هي تنزيل واستيعاب إرشادات المؤلف والتأكد من أن مخطوطتك تتوافق معها. أفاد بعض الناشرين أن ورقة واحدة من كل خمسة لا تتبع أسلوب وشكل متطلبات المجلة المستهدفة ، والتي قد تحدد متطلبات الأشكال والجداول والمراجع.

يمكن أن يأتي الرفض في أوقات مختلفة وبصيغ مختلفة. على سبيل المثال ، إذا كان هدف البحث الخاص بك لا يتماشى مع أهداف ونطاق المجلة المستهدفة ، أو إذا لم يتم تنظيم وتنسيق مخطوطتك وفقًا لتخطيط المجلة المستهدفة ، أو إذا لم يكن لمخطوطتك فرصة معقولة لتكون قادرًا لتلبية توقعات النشر للمجلة المستهدفة ، يمكن أن تتلقى المخطوطة رفضًا مكتبيًا من المحرر دون إرسالها للمراجعة من قبل الزملاء. يمكن أن يكون الرفض المكتبي مثبطًا للهمم للمؤلفين ، مما يجعلهم يشعرون أنهم أضاعوا وقتًا ثمينًا وقد يتسبب في فقدانهم الحماس لموضوع بحثهم.

قد يفيدك قراءة مقال :  8 أهداف البحث العلمي وأهميته للدارس والحياة المجتمعية

4- اترك انطباعًا أوليًا جيدًا بالعنوان والملخص.

يعد العنوان والملخص مكونين مهمين للغاية للمخطوطة لأنهما أول عنصر يراه محرر المجلة. لقد كنت محظوظًا لتلقي النصائح من المحررين والمراجعين بشأن تقديماتي ، وردود الفعل من العديد من الزملاء في المؤتمرات الأكاديمية، وهذا ما تعلمته:

  1. يجب أن يلخص العنوان الموضوع الرئيسي للمقالة ويعكس مساهمتك في النظرية.
    يجب أن يُصاغ الملخص بعناية وأن يشمل هدف الدراسة ونطاقها ؛ المشكلة الرئيسية التي يجب معالجتها والنظرية ؛ الطريقة المستخدمة مجموعة البيانات النتائج الرئيسية محددات؛ وآثارها على النظرية والتطبيق.
5- لديك شركة تحرير محترفة وتحرير نسخ (وليس مجرد تصحيح لغوي) مخطوطتك ، بما في ذلك النص الرئيسي وقائمة المراجع والجداول والأشكال.

السمة الرئيسية للكتابة العلمية هي الوضوح. قبل تقديم مخطوطة للنشر ، يُنصح بشدة أن يكون لديك شركة تحرير محترفة تقوم بتحرير مخطوطتك. سيتم فحص المقالة التي يتم إرسالها إلى مجلة تمت مراجعتها من قبل الزملاء بشكل نقدي من قبل هيئة التحرير قبل اختيارها لمراجعة الأقران.

يتم رفض ما بين 30٪ و 50٪ من المقالات المقدمة، وأحد أهم أسباب الرفض هو سوء اللغة. سيكون النص المكتوب والمعدّل والمقدم بشكل صحيح خاليًا من الأخطاء ومفهومًا وسيعرض صورة احترافية تساعد في ضمان أخذ عملك على محمل الجد في عالم النشر. في بعض الأحيان، ستتطلب المراجعات الرئيسية التي يتم إجراؤها بناءً على طلب المراجع جولة أخرى من التحرير.

6- إرسال خطاب تغطية مع المخطوطة.

لا تقلل أبدًا من أهمية خطاب الغلاف الموجه إلى محرر أو رئيس تحرير المجلة المستهدفة. وفقًا لذلك ، فإن محتوى خطاب الغلاف يستحق أيضًا قضاء الوقت فيه. يقوم بعض العلماء عديمي الخبرة بلصق ملخص المقال في رسالتهم معتقدين أنه سيكون كافياً لإثبات النشر؛ إنها ممارسة من الأفضل تجنبها. تحدد رسالة الغلاف الجيدة.

أولاً، الموضوع الرئيسي للورقة.

ثانيًا، يجادل بجدة الورقة.

والثالث، يبرر صلة المخطوطة بالمجلة المستهدفة. أود أن أقترح قصر خطاب الغلاف على نصف صفحة. والأهم من ذلك ، أن الزملاء والزملاء الذين قرأوا المقالة وقدموا ملاحظات قبل إرسال المخطوطة يجب أن يتم الاعتراف بهم في خطاب الغلاف.

7- معالجة تعليقات المراجع بعناية شديدة.

تتطلب عملية المراجعة وثيقتين رئيسيتين. الأول هو المخطوط المنقح الذي يسلط الضوء على جميع التعديلات التي تم إجراؤها بعد التوصيات الواردة من المراجعين. والثاني عبارة عن رسالة تسرد ردود المؤلفين توضح أنهم قد عالجوا جميع مخاوف المراجعين والمحررين. يجب صياغة هاتين الوثيقتين بعناية. يمكن لمؤلفي المخطوطة الموافقة أو عدم الموافقة على تعليقات المراجعين (عادة ما يتم تشجيع الموافقة) وليسوا ملزمين دائمًا بتنفيذ توصياتهم ، ولكن يجب عليهم في جميع الحالات تقديم تبرير مقنع جيدًا لمسار عملهم.

أهمية نشر البحوث العلمية

الالتحاق بالتعليم العالي في المعاهد المرموقة.

لكل معهد وجامعة معايير أهلية دخول منفصلة. البعض لديه الاختيار على أساس الامتحان، والبعض الآخر على أساس التميز الأكاديمي والبعض الآخر على أساس ملف المرشح. في حالة وجود مقاعد محدودة في المعهد، يمكنهم اختيار المرشح بناءً على الإمكانات والقدرات المعروضة في المجال التطبيقي. تنظر العديد من الجامعات في تقديم المرشح إلى درجة الماجستير إذا كان لديهم معرفة عملية كافية وخبرة عملية. يختار المشرفون المرشحين للتسجيل تحت الدكتوراه، إذا أظهروا قدرات بحثية في مجلات معروفة.

الالتحاق بالتعليم العالي في الخارج.

أثناء التسجيل في التعليم العالي في الخارج. تحتاج إلى إثبات معادلة شهادتك من خلال منظمة معترف بها مثل IQAS وWES وما إلى ذلك. يطلبون نسخًا من جامعاتك ويمنحون حالة التعليم بناءً على اعتمادات الجامعة وجودة الدورة. في كثير من الأحيان، قد لا يتم منح درجة الماجستير على قدم المساواة من قبل مجلس التقييم. خلال هذا التقييم، يمكنهم أيضًا التحقق من وجود المشاريع في المناهج الدراسية.

مرة أخرى، أثناء التقدم لبرامج المنح الدراسية في الخارج، يمكن القضاء على المنافسة من خلال وجود ملف بحثي قوي. يتم توفير ذلك من خلال تأليف المنشورات في المجلات الرائدة وتحت الناشرين العلميين المعروفين. قد يتم تسجيل المرشحين بناءً على مدى صلة منشوراتهم وعامل التأثير الذي تحمله.

التقدم للحصول على وظيفة في مجال البحث.

في المستقبل، إذا كنت ترغب في متابعة مهنة في البحث، فستحتاج إلى عرض قدراتك مقدمًا. لم ترَ الشركة أو المعهد الذي تقدمت فيه عملك في بيئة معملية. وبالتالي من الضروري أن يكون لديك توصيات ومراجع معك. مرة أخرى، لا يمكن إثبات العمل الذي قمت به والمهارات التي تدعيها إلا من خلال التوثيق.

على سبيل المثال شهادات إتمام المشروع أو منشور بحثي في ​​مجلة معروفة. تضيف هذه إلى صحة مطالباتك. أثناء البحث عن مرشح مناسب. سيكون صاحب العمل أو الأستاذ مهتمًا بفهم مجال اهتمامك وما إذا كان يتطابق مع رؤية أو عمل المعهد. بمجرد أن يكون لديك سجل حافل في مجال الاهتمام المختار، يصبح اختيارك أسهل.

التقدم لشغل وظائف التدريس.

تعين الكليات الحكومية والكليات المدعومة من الحكومة أساتذة مساعدين وأساتذة مشاركين بناءً على مؤهلاتهم. إذا كان لديك دكتوراه. يضيف إلى درجاتك وتميل إلى أن تكون لديك فرصة أكبر من الآخرين. في حالات أخرى، إذا كنت قد حصلت للتو على درجة PG مع شهادة من NET / SET. يمكنك اكتساب وزن إضافي من خلال عرض منشورات البحث الخاصة بك. وفقًا لقواعد UGC. تضيف المنشورات إلى نتيجة ملفك الشخصي وتستند إلى إجمالي النقاط التي تمت دعوتك إليها لإجراء مزيد من المقابلات والاستشارة.

غالبًا ما تتطلب الترقيات في مجال التدريس والعمل بدوام كامل إمكانات البحث في المرشح. على الرغم من أنك سوف “تدرس” مادة معينة، يجب أن تعرف استخدامها في الصناعة.

هذا سوف يساعد أعضاء هيئة التدريس على توفير معلومات شاملة خلال الدورة. البداية هي من خلال العمل على منشوراتك ومشاريعك وفي الوقت المناسب أطروحة الدكتوراه. لا يمكنك منح منصب أستاذ في جامعة ما لم يكن لديك درجة الدكتوراه. والتعرض البحثي الكافي وأدخلت المشاريع في فترة ولايتك.

يساعد في الكتابة العلمية.

كلما قرأت وكتبت أكثر أصبحت أكثر طلاقة. قد تكون ممتازًا في التواصل ويجب أن تتحكم بشكل جيد في لغتك، لكن الكتابة العلمية مجال مختلف تمامًا. يقدم الكثير من الطلاب مشاريعهم وأطروحتهم للمراجعة ويتم إرجاعها مع العديد من الأسئلة والتصحيحات. تعد الطريقة التي تقدم بها عملك الجاد وتوثقه وجميع البيانات التي جمعتها معيارًا مهمًا جدًا للمجلات.

من الصعب جدًا الدخول إلى مجلات الدرجة الأولى. كلما كتبت أكثر، أصبحت أفضل. في البداية، قد يتم تأليف منشوراتك بواسطة مرشدك أو مشرفك وقد يتم الاحتفاظ بك كمؤلف مشارك. ولكن مع اكتساب الخبرة، يمكنك أيضًا البدء في كتابة أوراق باسمك كأول مؤلف. هذا عندما قمت بإنشاء علامة لنفسك. لذا، كلما بدأت مبكرًا، تمكنت من تحقيق هدفك بشكل أسرع.

فوائد نشر نشر البحوث العلمية في مجلات معروفة

  1. ظهور السيرة الذاتية للفرد عن الأخرين
  2. تكون معترف بها من قبل الأكاديميين في العالم
  3. الالتحاق بالدراسات العليا ودرجة الدكتوراه
  4. الالتحاق بالجامعات الأجنبية
  5. كن مؤهلاً لمشاركة عملك في المؤتمرات والندوات
  6. كن مؤهلاً للحصول على منح دراسية وتمويل لعملك
  7. تكون قادرة على تسجيل براءة اختراع عملك الجديد في الوقت المناسب، وكذلك الحصول على حقوق الملكية من استخدامه
  8. قد تحصل أيضًا على حقوق ملكية عندما تحصل الأخوة العلمية الزميلة على منشوراتك وتستخدمها في دعمها الأدبي
  9. تكون قادرة على التقدم لشغل وظائف أعضاء هيئة التدريس في المعاهد والجامعات المعروفة

لذلك نحن هنا مع نقاط مهمة تصف أهمية نشر البحوث. بصرف النظر عن كل هذه الفوائد المربحة، فإن الجانب الأهم هو مشاركة المعرفة التي جمعتها حتى الآن. كلما كان لديك المزيد من المنشورات، زاد العمل الشاق الذي قمت به، والمزيد من الخبرة والمعرفة التي حصلت عليها.

نشر الأبحاث العلمية

مما لا شك فيه أن نشر البحث هو جزء لا يتجزأ من حياة المحترفين، ولكن الكتابة قد لا تكون مواتية للكتاب، كما أن نشر النتائج في المجلات الرائدة عملية شاقة ومضيعة للوقت. إن نشر المعلومات حول نتائج البحث واهتماماتها واجب ملزم على الباحث. بالطبع، يحتفظ الباحثون بسجلات لما قاموا به من أجل استخدامهم الشخصي.

يجب أن تكون النتائج معروفة للقراء وبالتالي، فإن النشر الورقي أمر لا بد منه. قبل كل شيء، يجب على المرء أن يتبع بعض الأنشطة الأساسية للغاية، أولاً قبل نشر الأوراق العلمية. يجب على المرء معرفة مجال اهتمامه / معرفتها معرفة جيدة ويجب تحديثه بأحدث الأبحاث الجارية والأخبار وجميع الأحداث الجارية في هذا الموضوع بالذات.

لهذا يمكنك الذهاب إلى Google وبدء البحث / القراءة، يمكنك جمع أقصى قدر من المعلومات من هناك حيث يوجد العديد من المجلات العائمة. والطريقة الأخرى للقيام بذلك هي الانضمام إلى المؤتمرات والاستماع بعناية وتدوين الأشياء.

قبل أن يقوم الباحث بإرسال البحث الخاص به يجب عليه أن يكون بحثه يحتوي على المعلومات التالية:

  1. اسم وعنوان والبريد الإلكتروني ورقم الهاتف الخاص بالباحث.
  2. كتابة عنوان بديل للباحث في حالة التغيب أو التغيير.
  3. بعد ذلك يرفق البحث ببيان يوضح فيه الأسباب في اختياره للمجلة العلمية للنشر فيها الفائدة من البحث المُقدم.
  4. في حالة رفض البحث يجب على الباحث أن يكون هادئاً ويبحث عن سبب الرفض ويقوم بحله وتجنبه في المرة القادمة.ع
  5. يجب الالتزام بجميع الملاحظات التي يُمليها عليه المُراجع أو المحررين الذين يعملون في المجلة العلمية.

اطب خدمة النشر فى اكبر المجلات العلمية بالعالم (00201019085007)