الدكتوراه المهنية: أنواعها - تكلفتها وأهم شروطها

الدكتوراه المهنية: أنواعها – تكلفتها وأهم شروطها  

إذا كنت تسعى نحو تحقيق تطور مهني في مجالك، فإن الدكتوراه المهنية هي خيار يستحق النظر، لأن دكتوراه مهنية تتميز بتوجهها نحو تطبيق المعرفة والمهارات في سياق عملي، كما أنها توفر فرصًا للتحقق من التخصصات العالية مع زيادة القدرات القيادية وتحقيق الابتكار في مختلف المجالات المهنية، لمزيد من التفاصيل، تابع القراءة.

6 أسئلة شائعة حول درجة Professional Doctorate؟

1- هل الدكتوراة المهنية معترف بها؟

يطرأ سؤال هل الدكتوراة المهنية معترف بها على أذهان العديد من العملاء، والجواب الأمثل عنه هو نعم، درجة (Professional Doctorate) معترف بها عالمياً، لأنها درجة أكاديمية متقدمة تهدف إلى تطوير المعرفة والمهارات في مجال محدد من التخصصات المهنية، وعلى الرغم من أنها تختلف قليلاً عن الدكتوراة الأكاديمية التقليدية، إلا أنها تعتبر درجة مرموقة تمنح الخريجين فرصًا مهنية وتطويرية عالية، حيث تعترف العديد من الجهات التعليمية والمؤسسات وأصحاب العمل بالدكتوراة المهنية وقدرات الحاصلين عليها، ومع ذلك يمكن أن تختلف متطلبات ومعايير الاعتراف بالدكتوراة المهنية من بلد لآخر ومن جهة إلى أخرى.

2- ماهو الفرق بين الدكتوراة المهنية والاكاديمية؟

لعلك تسائلت عن ما هو الفرق بين الدكتوراة المهنية والاكاديمية، والمُلاحظ أن الفرق الرئيسي بينهما يكمن في المنهجية والتوجه العام للبرنامج وكذلك الهدف النهائي المرجو منهما، كما يلى:

  • الهدف النهائي:

– دكتوراة أكاديمية: 

تهدف إلى توليد المعرفة الجديدة والمساهمة في المجال الأكاديمي والبحث العلمي من خلال الدراسة والبحث الأصلي.

دكتوراه مهنية: 

تهدف إلى تطوير المهارات العملية وتحسين الممارسة المهنية في مجال محدد من التخصصات المهنية.

  • المنهجية:

– دكتوراة الأكاديمية: 

يتطلب عادة إجراء بحث أصلي ومنهجي مع التركيز على الاستقصاء العلمي والإسهام في المعرفة الجديدة في المجال الأكاديمي.

– دكتوراة المهنية: 

يتمحور عادة حول تطبيق المعرفة والمهارات في مجال العمل العملي وكذلك تحسين الممارسة المهنية وحل المشكلات العملية.

  • التوجه:

– دكتوراة الأكاديمية: 

يركز على البحث والنظرية والتحليل العلمي مع التوسع في حدود المعرفة في المجال الأكاديمي.

– دكتوراة مهنية: 

يركز على التطبيق العملي وتنمية المهارات وكذلك تعزيز الممارسة المهنية في مجال محدد.

وعلى الرغم من الفروق المذكورة، يمكن أن يكون هناك تباين في الممارسة الفعلية للدكتوراة المهنية والأكاديمية حسب البلد والجامعة والبرنامج الذي يتم تنفيذه. 

3- ما مزايا كلًا من الماجستير والدكتوراه المهنية؟

كلاً من الماجستير والدكتوراه المهنية لهما مزاياهما الخاصة، والتى تتخلص في النقاط التالية:

**مزايا تحصيل درجة الماجستير كالتالى:

  • تعمق المعرفة: 

يتيح لك الحصول على درجة الماجستير فرصة تعمق المعرفة في مجال محدد من التخصصات وفهمه بشكل أعمق وأشمل.

  • التخصص المهني: 

يمكن أن يساعدك الماجستير في تطوير المهارات اللازمة للعمل في مجال محدد وزيادة فرص الحصول على فرص عمل متخصصة.

  • البحث والتحليل: 

يتضمن البرنامج الأكاديمي للماجستير البحث والتحليل العميق، مما يعزز القدرة على تطوير وتنفيذ أبحاث أصلية.

**أما بالنسبة لمزايا الدكتوراه المهنية، فتشمل ما يلى:

  • التطبيق العملي: 

يركز برنامج الدكتوراه المهنية على تطبيق المعرفة والمهارات في المجال العمل العملي وحل المشكلات العملية المعقدة.

  • التطور المهني: 

يمكن أن يساعد الحصول على درجة الدكتوراه المهنية على تحسين فرص الترقية والتقدم في المهنة والحصول على مواقع قيادية في المجال المهني.

  • بناء شبكة العلاقات: 

يتيح لك برنامج الدكتوراة المهنية فرصة التواصل مع محترفين آخرين مع توسيع شبكة العلاقات المهنية والتعاون في مجال العمل.

4- ما أهم متطلبات معادلة الدكتوراة المهنية؟ 

معادلة الدكتوراة المهنية هي عملية تقديم الدرجة العلمية المهنية التي حصلت عليها من جامعة أو مؤسسة معينة للمعادلة أو الاعتراف بها من قبل جهة أخرى، سواء كانت جامعة أو هيئة تعليمية أو جهة مهنية، حيث تشمل تقييم المناهج الدراسية والمقررات والمتطلبات الأكاديمية للدكتوراة المهنية التي حصلت عليها مع مقارنتها بالمعايير والمتطلبات المعترف بها للدكتوراه في الجهة المعادلة. يتم تحليل المحتوى الأكاديمي وتقييم الأبحاث والمشاريع التي أنجزتها خلال الدراسة.

وفي نهاية عملية المعادلة، يتم إصدار قرار رسمي يحدد مدى مطابقة الدرجة المهنية للمعايير الأكاديمية المعترف بها، حيث يمكن لهذا القرار أن يكون بشكل إيجابي ليعترف بالدرجة المهنية ويعتبرها معادلة لدرجة الدكتوراه، أو يمكن أن يكون بشكل سلبي إذا كانت الدرجة المهنية غير مطابقة للمعايير المعترف بها.

أما عن متطلبات معادلة دكتوراه مهنية نجدها تختلف حسب الجهة أو المؤسسة التي تقوم بها، وعلى رأسها ما يلى مع ذلك:

  • الوثائق الأكاديمية: 

يجب تقديم الوثائق الأكاديمية التي تثبت حصولك على درجة Professional Doctorate، مثل شهادة التخرج وسجل الدرجات.

  • برنامج الدراسة: 

يتطلب عرض مفصل للبرنامج الدراسي الذي قمت بدراسته أثناء الحصول على درجة الدكتوراة المهنية، بما في ذلك المقررات والمشاريع والأبحاث التي أكملتها.

  • المحتوى الأكاديمي: 

يتم تقييم المحتوى الأكاديمي للدرجة المهنية ومقارنته بالمعايير المعترف بها للدكتوراه في الجهة التي تقوم بعملية المعادلة، حيث يتم التحقق من مستوى التخصص والعمق الأكاديمي والمهارات المكتسبة.

  • الأبحاث والمشاريع: 

يجب تقديم معلومات حول الأبحاث والمشاريع التي أنجزتها خلال دراسة Professional Doctorate، لكي يتم تحليل جودة الأبحاث والمساهمات الأصلية التي قدمتها في المجال المهني.

  • التوثيقات الإضافية: 

قد تتطلب عملية المعادلة توثيقات إضافية مثل خطابات التوصية، والخبرات العملية ذات الصلة، والشهادات الإضافية التي تدعم مهاراتك وخبراتك.

5- ما معايير تكلفة الدكتوراة المهنية؟ 

تختلف تكلفة الدكتوراة المهنية تختلف بناءً على الجامعة أو المؤسسة التي تقدم البرنامج والبلد الذي تتم فيه الدراسة. وقد تتضمن هذه التكلفة المعايير التالية:

  • الرسوم الدراسية: 

يتوجب على الطلاب دفع الرسوم الدراسية لتسديد تكاليف الدروس والمشروعات والمواد الدراسية التي تقدمها الجامعة أو المؤسسة.

  • المصروفات الإضافية: 

قد تشمل المصروفات الإضافية تكاليف الكتب والمواد التعليمية، والتكاليف المرتبطة بالبحث والمشاريع، ورسوم المكتبة والمختبر، والتأمين الصحي، وغيرها من النفقات الشخصية.

  • التكاليف المعيشية: 

إذا كان الطالب يعيش في الحرم الجامعي أو يحتاج إلى سكن خارج الجامعة، فقد يتحمل تكاليف المعيشة مثل الإيجار والوجبات والمواصلات.

  • تكاليف السفر: 

إذا كان البرنامج يتطلب السفر للقاءات أو المؤتمرات أو الأبحاث، قد يتحتم على الطلاب دفع تكاليف السفر والإقامة المرتبطة.

6- أذكر أبرز شروط الحصول على الدكتوراة المهنية

تتباين شروط الحصول على الدكتوراة المهنية بين الجامعات والبرامج المختلفة، ولكن هناك بعض الشروط العامة التي قد تشملها:

  • درجة الماجستير: 

عادةً ما يكون حصولك على درجة الماجستير في التخصص ذي الصلة هو شرط أساسي للتأهل للدكتوراه المهنية.

  • الخبرة المهنية: 

تتطلب برامج الدكتوراه المهنية وجود خبرة مهنية محددة في مجال الدراسة أو صناعة العمل ذات الصلة. قد يكون هناك حاجة إلى تقديم سيرة ذاتية توضح خبرتك المهنية وإنجازاتك السابقة.

  • مشروع البحث أو الرسالة: 

قد يكون لديك الحاجة إلى تطوير مشروع بحثي أو رسالة تكون جزءًا أساسيًا من برنامج الدكتوراه المهنية. يمكن أن يكون هذا المشروع مرتبطًا بالتحقيق والتطبيق العملي في مجال العمل.

  • المقابلة الشخصية: 

في بعض الحالات، قد يتطلب الحصول علىProfessional Doctorate اجتياز مقابلة شخصية لتقييم قدراتك ومهاراتك والتأكد من توافقك مع البرنامج.

  • الشهادات والمعلومات الأخرى: 

قد تطلب الجامعات والبرامج الأخرى تقديم الشهادات الأكاديمية السابقة والمعلومات الأخرى المطلوبة كجزء من طلب القبول.

وفي ختام مقالنا، نستنتج أن الدكتوراه المهنية تزيد من فرص الحصول على وظائف تنافسية ما يعمل على التقدم في مسار الحياة المهنية، لهذا يحرص خبراء مكتب ماستر للخدمات التعليمية على دعمك بما يكفي لتحصيلها، فقط تواصل معنا فورًا.

حظًا طيبًا.. وفقكَ الله.

الإجابة على كل ما يدور في عقلك عن شهادة الدكتوراه

الإجابة على كل ما يدور في عقلك عن شهادة الدكتوراه

هل تريد ريادة مجال أكاديمي معين وتهتم به على مدار حياتك المهنية؟ إذا كان الأمر كذلك، فقد تكون درجة الدكتوراه هي الخيار المناسب لك، لكن ما هي الدكتوراه وكيف تحصل عليها؟، سنتعرف في هذا المقال على عدة أشياء منها: الدكتوراه كم سنة، شهادة الدكتوراه، اطروحة دكتوراه، مدة دراسة الدكتوراه، هل البروفيسور أعلى من الدكتوراة، الدرجات العلمية بعد الدكتوراة، فتابعونا …

قد يفيدك قراءة مقال :    5 عوامل يجب مراعاتها عند اختيار جامعة لدرجة الدكتوراه و عمل بحوث جامعيه بها

ما هي الدكتوراه؟

PhD هو اختصار لـ Doctor of Philosophy والتي تعتبر درجة أكاديمية أو مهنية تؤهل الباحث إلى حمل منصب معين، ففي معظم البلدان ، يطلق مصطلح الدكتوراه على حامل الدرجة لتدريس المادة التي اختاروها على المستوى الجامعي أو للعمل في منصب متخصص في المجال الذي يختارونه.

قد يفيدك قراءة مقال :  بحوث الترقية العلمية بين يديك الآن

مدة دراسة الدكتوراه

بشكل عام، فإن درجة الدكتوراه هي أعلى درجة يمكن للطالب الحصول عليها (مع بعض الاستثناءات)، وعادة ما يتبع درجة الماجستير، على الرغم من أن بعض المؤسسات تسمح أيضًا للطلاب بالتقدم مباشرة إلى درجة الدكتوراه من درجة البكالوريوس، كما تقدم بعض المؤسسات أيضًا الفرصة “للترقية” أو “المسار السريع” لدرجة الماجستير الخاصة بك إلى درجة الدكتوراه، شريطة أن يُعتبر أنك تمتلك الدرجات والمعرفة والمهارات والقدرات البحثية اللازمة.

وعادةً، تتضمن شهادة الدكتوراه ثلاث إلى أربع سنوات من الدراسة بدوام كامل، حيث يكمل الطالب جزءًا كبيرًا من البحث الأصلي المقدم في شكل أطروحة، كما تقبل بعض برامج الدكتوراه مجموعة من الأوراق البحثية المنشورة، بينما تتطلب بعض البلدان تقديم الدورات الدراسية أيضًا.

أيضًا يجب على الطلاب إكمال الدفاع الشفهي (المناقشة) عن درجة الدكتوراه، إذ يمكن أن يكون هذا مع عدد قليل فقط من الممتحنين، أو أمام لجنة فحص كبيرة (عادة ما يستمر كلاهما من ساعة إلى ثلاث ساعات)، بينما يُتوقع تقليديًا من طلاب الدكتوراه أن يدرسوا في الحرم الجامعي تحت إشراف دقيق، فإن خطط التعليم عن بعد والتعلم الإلكتروني تعني أن عددًا متزايدًا من الجامعات يقبل الآن طلاب الدكتوراه بدوام جزئي والتعلم عن بعد، ومن الممكن أن ترى هذا في دكتوراه جامعة الملك عبدالعزيز على سبيل المثال. من خلال هذا الرابط يمكنك التعرف على برامج دكتوراه جامعة الملك عبدالعزيز.

قد يفيدك قراءة مقال :   بمساعدة ماستر احصل على درجة ماجستير جامعة الملك سعود King Saud university

شروط قبول شهادة الدكتوراه

الحالة الأولى : تتعلق متطلبات قبول رسالة دكتوراه بدرجات المرشح (عادةً على مستوى البكالوريوس ومستوى الماجستير) وقدراتهم البحثية المحتملة، حيث تتطلب معظم المؤسسات أن يكون المرشحون حاصلين على مرتبة الشرف أو درجة الماجستير مع مكانة أكاديمية عالية، إلى جانب درجة البكالوريوس مع مرتبة الشرف من الدرجة الثانية على الأقل.

الحالة الثانية : يمكنك أيضًا التقدم للحصول على درجة الدكتوراه ببساطة على أساس درجات درجة الماجستير الخاصة بك، وقد تعتمد متطلبات قبول الدكتوراة على أساس الدرجات أيضًا على نوع التمويل الذي ستستخدمه – قد تتمكن من التقديم بدرجات أقل إذا قمت بتمويل الدكتوراه بنفسك.

تنص بعض المؤسسات والموضوعات (مثل علم النفس وبعض المواد الإنسانية والعلوم) على أنه يجب عليك العثور على أستاذ مشرف ثابت في المؤسسة التي اخترتها للعمل كمستشار ومشرف رسمي خلال برنامج الدكتوراه قبل أن يتم قبولك رسميًا في البرنامج، في حالات أخرى، سيتم تعيين مشرف لك بناءً على موضوع البحث ومنهجيتك بمجرد قبولك في برنامج الدكتوراة.

في كلتا الحالتين، من المفيد التحدث مليًا مع أحد أعضاء هيئة التدريس في المؤسسة التي اخترتها قبل التقدم للحصول على درجة الدكتوراة، حتى يتمكنوا من تحديد ما إذا كانت اهتماماتك البحثية تتماشى جيدًا مع القسم الذي اخترت البحث فيه أم لا، وربما تساعدك أيضًا على طرح خيارات بحث الدكتوراه.

قد يفيدك قراءة مقال :   كيفية إنشاء مناهج البحث العلمي الناجحة؟

متطلبات شهادة الدكتوراه

إجادة اللغة

تتطلب بعض طلبات درجات الدكتوراه إثبات الكفاءة في اللغة التي تنوي الدراسة بها، يمكنك إما تقديم نتائج اختبار لغة موحد معتمد مثل ILETS أو إظهار دليل على إكمال الدراسة الجامعية أو الدراسات العليا باللغة ذات الصلة.

التوظيف / المراجع الأكاديمية

قد تطلب بعض المؤسسات أيضًا سجلًا لوظيفتك مثل السيرة الذاتية و / أو جميع النصوص الأكاديمية الخاصة بك، بما في ذلك تفاصيل الدورات التدريبية ومحتواها كجزء من طلب الدكتوراه الخاص بك، أيضًا يمكن أن تساعد أيضًا تفاصيل المشاريع البحثية الأخرى التي أكملتها وأي منشورات تم ذكرها في طلبك.

يُطلب من العديد من المتقدمين للحصول على درجة الدكتوراه أيضًا تقديم توصيات من شخصين أو ثلاثة أشخاص يعرفونهم جيدًا في بيئة أكاديمية، مثل المشرفين أو الأساتذة الجامعيين أو حاملي الدراسات العليا، إذ يجب أن تركز هذه التوصيات بشكل خاص على أدائك الأكاديمي ودوراتك الدراسية وقدراتك البحثية وإمكاناتك البحثية واهتمامك بمجال الدراسة الذي اخترته.

البيانات الشخصية

تطلب العديد من المؤسسات التعليمية بيانًا شخصيًا مثل خطاب تقديم قصير يمكنك استخدامه لإظهار شغفك بالموضوع الذي اخترته، ويمكنك فيه تحديد أسباب رغبتك في دراسة الدكتوراه، والدوافع الشخصية للقيام بذلك، وأي أنشطة خارج المنهج ذات صلة خاصة أو يجب تسليط الضوء عليها، وأي تفاصيل في مجال (مجالات) البحث التي اخترتها، إذا كنت بحاجة إلى مساعدة، فإن العديد من المؤسسات لديها دليل للبيانات الشخصية على موقعها الإلكتروني، والذي يمكن أن يساعدك أيضًا في تخصيص بيانك الشخصي لكل مؤسسة.

اقتراح بحث الدكتوراه

أخيرًا، من أجل الحصول على أفضل مقترح في برنامج الدكتوراه الذي تم اختياره، يُتوقع من المتقدمين تقديم اقتراح بحث لدرجة الدكتوراه بناء على العوامل التالية:

  1. تحديد موضوعات البحث المقترحة في سياق العمل السابق
  2. تسليط الضوء على وعيك بالمناقشات الحالية في هذا المجال
  3. توضيح مستوى التحليل المناسب
  4. تحديد الثغرات ذات الصلة في المعرفة الحالية
  5. اقتراح فرضية بحثية ذات صلة لسد بعض هذه الفجوات
  6. شرح منهجية البحث المقصودة بتفاصيل كافية
  7. مناقشة الآثار المترتبة على سياسة العالم الحقيقي التي قد يدعوها اقتراح الدكتوراه الخاص بك.

قد يفيدك قراءة مقال :  كيفية استخدام ملخص البحث الخاص بك كأداة لإنشاء فرص نشر جديدة

قد يفيدك قراءة مقال :  كيفية كتابة بروبوزال – دليل

أهمية كتابة اقتراح بحث الدكتوراه

سيساعد ذلك مشرفي القبول من الأساتذة الجامعيين على تقييم قدرتك على إجراء أبحاث الدكتوراه.

تحديد ما إذا كانت اهتماماتك البحثية تتماشى مع أولويات البحث الخاصة بهم والمرافق المتاحة، فإنهم سوف ينظرون أيضًا في ما إذا كان لديهم الموظفين ذوي الصلة لتزويدك بالخبرة الإشرافية الكافية.

لهذا السبب على وجه الخصوص، من المهم البحث عن المؤسسات التعليمية بدقة قبل التقدم للحصول على درجة الدكتوراه، لن تكون سعيدًا فقط إذا كانت اهتماماتك البحثية تتماشى مع اهتمامات مؤسستك التي اخترتها، ولكن قد تضطر المؤسسات إلى رفض طلبك ببساطة على أساس التناقضات بين اهتماماتها البحثية وما قدمته في البحث بالفعل، لاحظ أن هذا الاقتراح البحثي الأولي ليس بالضرورة ملزمًا – فهو عادة ما يكون نقطة بداية يمكن من خلالها تطوير فكرة البحث الخاصة بك.

أيضًا لا تطلب بعض المجالات (مثل العلوم والهندسة) مقترحات بحثية أصلية، بدلًا من ذلك، تقدم المؤسسة العلمية مجموعة مختارة من مشاريع أبحاث الدكتوراه التي صاغها المشرف (المشرفون) المعنيون ومراجعتها من قبل نظراء البحث، حيث يمكن القيام بذلك في وقت معين من العام أو على مدار السنة، وذلك بالطبع حسب المؤسسة التي تنتمي إليها أنت كطالب، إذ يمكن للطلاب بعد ذلك تقديم بيان يوضح فهمًا واضحًا للبحث الذي سيتم إجراؤه ومدى ملاءمتهم للقيام به.

ربما تم أيضًا صياغة مشاريع بحث الدكتوراه هذه بالتشاور مع منظمة أخرى قد توفر التمويل / المنح الدراسية للمرشح الناجح، حيث تعد مشاريع الدكتوراه المحددة مسبقًا أقل شيوعًا في مو|ضوعات الفنون والعلوم الإنسانية والاجتماعية، إذ يكون من الشائع أن يرسل الطلاب مقترحاتهم الخاصة.

هل يمكنني التقدم للحصول على درجة الدكتوراه دون المؤهلات ذات الصلة؟

إذا كنت ترغب في الحصول على درجة الدكتوراه ولكن ليس لديك المؤهلات ذات الصلة أو ما يعادلها، فقد لا يزال بإمكانك التقدم للحصول على برنامج الدكتوراه من خلال استيفاء المتطلبات الإضافية على النحو المنصوص عليه من قبل مؤسستك التي تختارها، قد تكون بعض المتطلبات المحتملة هي إجراء دراسة إضافية محددة أو اجتياز اختبار مؤهل.

قد تكون قادرًا أيضًا على تقديم حالة خاصة للمؤسسة التي اخترتها، إما على أساس مؤهل مهني غير حاصل على درجة وخبرة عملية كبيرة، أو على أساس مؤهلات أجنبية، ستتطلب طلبات الدكتوراه الخاصة بالحالات الخاصة دعمًا قويًا من مشرفك المحتمل، لذلك ستحتاج إلى طلب مشورته ودعمه قبل التقديم بهذه الطريقة.

عناصر استكمال درجة الدكتوراه

قد تكون هذه المهام مختلفة في بعض الجامعات، لكن التركيز على البحث المتقدم والعمل الأكاديمي هو نفسه.

  1. مراجعة الدراسات السابقة
  2. إجراء البحوث الأصلية
  3. كتابة الأطروحة
  4. تقييم أطروحتك من قبل فاحص خارجي
  5. الدفاع عن أطروحتك في امتحان شفهي

قد يفيدك قراءة مقال :  مكتب يسوي أطروحة دكتوراه بدون أخطاء 00201019085007

8 أشياء أساسية يجب معرفتها قبل الخوض في رحلة شهادة الدكتوراة

من المهم أن تتعرف على بعض الأشياء قبل بدء رحلة الدكتوراه، نقدم لك هنا قائمة بالأشياء الأساسية التي تحتاج إلى معرفتها قبل أن تبدأ هذه الرحلة.

كن مستعدًا

تعرف على أساسيات برنامجك أولًا، ويشمل ذلك التعرف على القسم، والاجتماع بأعضاء هيئة التدريس، وقراءة أبحاث الطلاب السابقين، وفهم إرشادات البرنامج ومتطلبات الدرجة.

حدد الأهداف

سيمنحك الاستعداد وجمع المعلومات الفرصة لتحديد أهدافك مبكرًا، حيث تعمل مجموعة الأهداف الواضحة كطريقة جيدة لتنظيم عملك، كما أنه سيبقيك مركزًا على ما عليك القيام به لتحقيق النجاح في برنامجك.

ابق متحفزًا

سوف تتورط في الكثير من العمل، وحينها سيكون البقاء متحفزًا أمرًا صعبًا، ولكنه سيساعدك أيضًا على تخفيف الشك والتوتر الذاتي، خذ خطوة للوراء وانظر إلى التقدم الذي أحرزته، تحدث إلى زملائك الطلاب وأعضاء هيئة التدريس، هذا سوف يجعلك تتطلع إلى الأمام.

ابدأ رسالتك مبكرًا

ليس من السابق لأوانه أبدًا أن تكون منظمًا: تعرف على المتطلبات، وقم بأبحاثك، وقم بتطوير موضوعك، وطرح الأفكار في فصول، أرسل عملك إلى مرشدك عند الانتهاء منه، سيعطيك هذا فكرة جيدة عن التحسينات التي يجب إجراؤها مسبقًا.

تحدث إلى أساتذتك

يمكن للأساتذة تقديم ثروة من المعرفة إذا تحدثت معه، تواصل بانتظام مع مرشدك الأكاديمي، وناقش مخاوفك وتوقعاتك بشأن عملك والبرنامج، سيساعد ذلك كلاكما على العمل معًا بطريقة مثمرة.

أقرأ أقرأ أقرأ

لكي تصبح باحثًا أقوى في مجالك، تحتاج إلى جمع أكبر قدر ممكن من المعلومات، ابق على اطلاع بأحدث المعلومات في مجال عملك، استخدم المجلات الأكاديمية للعثور على المقالات البحثية التي يمكنك استخدامها في عملك الخاص.

انشر عملك

تبدو المنشورات البحثية جيدة في سيرتك الذاتية وهي فرصة لك لعمل اسم لنفسك في مجال عملك، أرسل كتاباتك في وقت مبكر وفي كثير من الأحيان، حتى لو كانت المجلة لا تقبل ورقتك، فإن إرسال عملك هو تجربة تعليمية جيدة.

خلق صداقات

من المهم الحفاظ على توازن صحي بين العمل والحياة أثناء التواجد في الجامعة، اختلط مع الطلاب الآخرين، احضر المؤتمرات والندوات بشكل مستمر، هذه تجربة تعليمية رائعة وطريقة لبناء علاقات مهمة، وللتواصل أيضًا مع الباحثين في جامعات أخرى، فهذه فرصة لمقابلة أشخاص يمكنك التعاون معهم والذين يمكنك البقاء على اتصال معهم للحصول على المشورة.

الفرق بين دكتور وبروفيسور

يكمن الاختلاف بين دكتور وبروفيسور (أستاذ) في الرتبة التي يشغلونها في إحدى الجامعات، أما عن كلمة دكتور هو لقب فخري يمكن منحه لأي شخص أكمل درجة الدكتوراه كما هو معروف.

دكتور:

يمكن من الناحية الفنية الإشارة إلى أي شخص اجتاز اختبار الدكتوراه في أي مجال من مجالات الدراسة على أنه دكتور، فالدكتوراه هي أعلى درجة ممكنة في مجال الدراسة، وإذا كان هناك دكتور في الاقتصاد، فهذا يعني أنه الشخص الذي حصل على درجة الدكتوراه في الاقتصاد، وعلى هذا الأساس يوجد دكاترة في جميع مجالات الدراسة، فإذا قابلت دكتورًا في الأدب، فهذا يعني فقط أن الشخص قد حصل على أعلى درجة ممكنة في دراسة الأدب، فكلمة الدكتور بهذا المعنى هي درجة فخرية، يحصل عليها الباحث من خلال عمله البحثي.

بروفيسور:

البروفيسور أو الأستاذ  من ناحية أخرى – هو المسمى الوظيفي الذي يميز بين الكبار والصغار في مهنة التدريس الجامعي، إذا كان شخص ما أستاذًا، فهذا يعني أنه عضو هيئة تدريس أقدم في قسم أو جامعة أو كلية، حيث لا يمكن لأي شخص أن يصبح أستاذاً حتى يحصل على درجة الدكتوراه، وذلك حتى يكون مؤهلًا ليكون مدرسًا أي أستاذًا جامعيًا، للتقدم في هذه المهنة، يجب أن يصبح محاضرًا، ثم أستاذًا مساعدًا، ثم أستاذًا مشاركًا، وأخيراً أستاذًا ليكون على رأس مهنة التدريس.

ومن الناحية الفنية، فإن الشرط الأول لكي يصبح الشخص أستاذًا هو الحصول على درجة الدكتوراه، بمجرد أن يكمل الشخص الدكتوراه بنجاح، يُعرف بالدكتور، ومع ذلك، لكي يصبح هذا الدكتور أستاذًا، يجب أن يكرس وقته للتدريس في الجامعة، كما يجب أن يشارك في العمل البحثي.

هل البروفيسور أعلى من الدكتوراة؟

نعم يا عزيزي، يمكن أن نلخص لك الفقرات السابقة على أساس ما يلي:

لقب “دكتور”: هو لقب فخري يُمنح للأشخاص الذين يكملون أعلى درجة في مجال دراستهم المختار والمعروف باسم الدكتوراه، أما لقب “أستاذ”: هو أعلى منصب في الجامعة، والأستاذ أيضًا هو المسمى الوظيفي بينما يشير الدكتور فقط إلى أن الشخص قد اجتاز درجة الدكتوراه، أما عن المؤهلات الدراسية، فالأستاذ أعلى رتبة من الدكتور.

هذه هي الاختلافات بين دكتور وبروفيسور، كما ترى، فإن كلًا من الدكتور والأستاذ هما ألقاب قيّمة للغاية، ومع ذلك، لكي يصبح الدكتور أستاذًا، يجب أن يعمل بجد ويكرس مزيدًا من الوقت والطاقة في مجال خبرته، تبدأ الرحلة إلى كلا العنوانين بدرجة الدكتوراه. إذا كنت تريد عمل رسالة دكتوراه، فتواصل معنا الآن.

درجة الدكتوراه

5 مقاييس لرسالة الدكتوراه المميزة

يبحث العديد من الطلاب للحصول على رسالة الدكتوراه، حيث تُعتبر من الدرجات العلمية الكبيرة، والتى بدورها تساعدك في الترقي في الوظائف وأيضاً توسع مداركك وتعلى من درجاتك العلمية. فكثيراً من رواد الأعمال والطلاب يبحثون للحصول على لقب وشهادة الدكتوراة كدرجة علمية يحظون بالتقدير والترقى من خلالها.

تُعتبر الرسالة العلمية للدكتوراه من الدرجات العلمية التى من الصعب الحصول عليها، نتيجة لاحتياجها لقدرات بحثية معينة، ووقت وجهد ليس بقليل،  فإذا كنت باحث وتريد عمل رسالته العلمية للدكتوراه بشكل مميز وفريد. وتريد توفير وقتك وجهدك واصل معنا قراءة المنشور لتتعرف المزيد.

قد يهمك قراءة : الزمالة والماجستير! هل الزمالة تعادل الدكتوراه!

ما هي رسالة الدكتوراه وما أهميتها؟

تُعد شهادة جامعية تأتي في مرحلة الدراسات العليا، تقوم الجامعات بمنحها. تُعتبر الشهادة الجامعية الأكبر التي يمكن للطالب أو الباحث الحصول عليها، حيث تشتق الدكتوراة من الكلمة اللاتينية (Docere) والتي تعني علم أو درس.

يحصل الطالب على هذه الدرجة العلمية نتيجة السير وفق خطوات علمية، كبداية أخذ البكالوريوس ومن ثم الماجستير ثم يأتي دور الرسالة العلمية، حيث يقوم الباحث بتقديم أطروحة والتي تعتبر بحث علمى متقن يقدم حلول واضحة للمشكلة التى يتناولها الباحث حول موضوع أطروحته. ومن ثم يتم مناقشة هذه الأطروحة أمام لجنة علمية مكونة من 5 أساتذة جامعيين، وبعدها تقرر اللجنة منح الشهادة أم لا.   

أهمية رسالة الدكتوراه

  1. تساعد الباحث في الحصول على وظيفة مناسبة.
  2. فى حالة وجود الباحث في وظيفة معينة تسهم في ترقيته.
  3.  تحقق للشخص مكانة إجتماعية.
  4. تساعدك درجة الدكتوراة في رفع مستوى الإبداع والابتكار والتفكير العلمي لديك.
  5. اكتساب خبرات في مجالات وتخصصات متعددة. هذه الخبرة قد تساعدك في الإجابة على الأسئلة المطروحة في هذا الجانب العلمي ووضع حلول منطقية حول المشكلة المتداولة.
  6. تشكيل الجانب التفكيري لديك وتطوره لمستوى أكبر نتيجة لعملية البحث والتقصي.

متطلبات كتابة رسالة الدكتوراة

عند المباشرة في كتابة الرسالة يبدأ الباحث في سؤال عدد من الأسئلة الهامة ومن ضمنهم:  

  1. ما الهدف والأهمية من فكرة الأطروحة؟
  2. كيف ستقوم بعرض فكرة بحثك؟
  3. لماذا تختار موضوع دون غيره؟
  4. ما المدة الزمنية اللازمة لإنتاج الأطروحة؟
  5. ما التوقيت الزمنى والمكانى الذي سأبني عليه مشكلتي؟

أهم 5 مقاييس رسالة الدكتوراه الجيدة

1- أن يكون الموضوع متميزاً:

يجب أن يكون الموضوع الذي اختاره الطالب للكتابة فيه جديداً ومتميزاً لم يكتب فيه من قبل أي لم يتم تناوله. ويتم ذلك من خلال الاطلاع والقراءة المستمرة. والاطلاع على صفحات الإنترنت المتخصصة في نفس مجاله. والاطلاع على المجلات العلمية، وحضور الندوات والمؤتمرات، وعقد جلسات مناقشة مع الأساتذة والزملاء والباحثين.

قائمة بأفضل عناوين بحوث علمية مقترحة في عام 2023 .. إليك 106 عنوان مميز

2- تجنب الموضوعات المملة:

يجب أن يكون الموضوع الذي يختاره الباحث محبباً وممتعا إليه، وشيقاً وممتعا بالنسبة له؛ حتى يتمكن من الاستمرار في الكتابة فيه حتى إنهاء رسالته أو بحثه.

3- البعد عن الغموض في موضوع الرسالة:

ينبغي على الباحث البعد عن الموضوعات التي تتسم بالغموض والغير المحددة والواضحة، حيث سيجعله ذلك يطلع على العديد من الموضوعات المختلفة والتي قد يكون بعضها ليس له علاقة بالموضوع محل الدراسة مما يعيق مهمة إنهاء بحثه أو رسالته.

حيث يجب أن يكون موضوع البحث أو الرسالة يختص بجزئية معينة في المجال والتخصص الذي يتناوله الباحث في دراسته. ولا يكون شاملاً لموضوع عام يصعب السيطرة عليه.

4- البعد عن الموضوعات التي لا تتوافر لها المراجع العلمية الكافية:

ينبغي ألا يكون البحث العلمي أو رسالة الدكتوراه مجرد عرض لوجهة نظر الباحث فقط، ولكن يجب عليه الاستناد إلى ما توصل إليه من أبحاث ودراسات المختصين غيره، لذلك سيكون من الصعب كتابة بحث علمي أو رسالة جيدة إذا لم يتوافر قاعدة عريضة للموضوع من المراجع العلمية الكافية.

5- البعد عن الموضوعات التي يشتد حولها الخلاف:

لا يجب أن يختار الباحث موضوعاً كثر اختلاف المختصين فيه، فوسط هذا الزخم الكبير لن يستطيع أن يكون موضوعياً، وكذلك لا يجب أن تكون رسالته مجرد عرض لآراء غيره. فيجب أن يكون له رأي مستقل.

نصائح موقع ماستر حول كتابة رسالة دكتوراه

  1. الإطلاع على الكثير من الرسائل العلمية، والأوراق البحثية حول موضوع الرسالة المراد البحث عنه، والقيام بتلخيص الأفكار بشكل سلسل.
  2.   قراءة رسائل الدكتوراة  للطلبة السابقين ليتم الإستفادة من تجاربهم و خبراتهم في كيفية كتابة الرسالة و الخطوات المتبعة لإنجاز هذا العمل .
  3. وضع جدول زمني لإعداد رسالة الدكتوراه و تحديد المدة الزمنية التي يحتاجتها طالب الدراسات العليا لإنجاز كل خطوة من خطوات رسالته البحثية .
  4. أن يتحمل طالب الدكتوراة مسؤولية كل كلمة تم تدوينها في نموذج رسالته، و يجب عليه أن يفهم معناها لأنه هو من قام بالبحث و التحري عن جميع الأفكار الواردة في رسالته فيجب أن يكون خبيراً في مجال بحثه ليستطيع مناقشة الجميع بما يخص رسالته .
  5. أن  يتم وضع خطة لرسالة الدكتوراه قبل القيام بالبدء بكتابة الرسالة، فمن خلال الخطة البحثية يتم تحديد عدد المراحل التي تتطلبها رسالة الدكتوراة .
  6. الاحتفاظ بالرسالة البحثية على هيئة سجل الكتروني للحفاظ على الرسالة من الضياع و التلف .
  7. القيام بالبدء بكتابة رسالة الدكتوراة عند الشعور بأنه أصبح لدى الطالب كمية وافرة من المعلومات و الأفكار المتعلقة بالرسالة .
  8. تجميع  المراجع التي تم الإستفادة منها من أجل الحصول على أفكار و معلومات الرسالة البحثية ليتم تدوينها في الرسالة .

أمثلة على كيفية كتابة المراجع في البحث العلمي باللغة الإنجليزية

مساعدة موقع ماستر فى عمل رسائل الدكتوراه فى جميع التخصصات العلمية

  1. رسائل دكتوراة هندسة مدنية.
  2. رسائل الماجستير والدكتوراة عن شبكات التواصل الإجتماعى.
  3. رسائل علمية في الإدارة.
  4. رسائل علمية في المحاسبة.
  5. رسائل علمية القانون المدني.
  6. رسائل علمية ودكتوراه في علوم البيئة.
  7. رسائل علمية في علوم القانون.
  8. رسائل علمية في تقنيات التعليم.
  9.  رسائل علمية في الأدب والبلاغة.
  10. رسائل علمية في الأدب الإنجليزي.
  11. رسائل علمية في العقود الإدارية.
  12. رسائل دكتوراه في العلاقات الدولية.
  13. رسائل علمية في مجالات التسويق والعلاقات العامة.
  14. دكتوراة في الاقتصاد.
  15. رسائل علمية في اصول التربية ومناهج التدريس.

لم يكتفي موقع ماستر للخدمات الطلابية ورسائل الماجستير والدكتوراه. فى توفير هذه التخصصات العلمية وحسب. ولكن يسعي لتوفير جميع الخدمات التي يمكن أن يحتاجها باحث الدراسات العليا في أي تخصص أو أي موضوع كان.

تخصصات إعداد وكتابة رسائل الماجستير في ماستر

لماذا ماستر دون غيره لعمل رسائل الدراسات العليا

  1. المكتب الأول والفريد من نوعه في الخليج، حيث يوفر أساتذة جامعيين متخصصين لعمل أبحاثك ورسائلك العلمية.
  2. كتابة الرسالة العلمية مع توفير مدققين لغويين فى نفس مجال رسالتك للتأكد من صحتها وعدم وجود أخطاء.
  3. توفير فريق دعم فني للرد على جميع استفساراتكم 24/7.
  4. الالتزام بمواعيد التسليم المتفق عليها بين الطرفين.

يسعى موقع ماستر للخدمات الطلابية جاهداً على توفير جميع الخدمات التى تحتاجها عزيزي الطالب بشكل متكامل وبجودة عالية وسعر في المتناول. وبذلك يكون لماستر الصدارة أثناء اختيارك أفضل مكتب لعمل رسائل الماجستير والدكتوراه الخاصة بك عزيزي فى الخليج بشكل خاص والوطن العربي بشكل عام. فلا تتردد!، وقم بطلب أطروحة الدكتوراه الخاصة بك الآن

مكتب يسوي أطروحة دكتوراه بدون أخطاء 00201019085007

ما أهمية رسالة الدكتوراه ؟

  1. في الحقيقة؛ لا يمكننا أن نغفل مدى اهميه دراسة الدكتوراه، حيث تزيد من قدرة الطالب على استئناف الحياة الأكاديمية والعملية بطريقة سليمة وبخطى ثابتة. وذلك لأنها تساعده في الحصول على فرصة عمل أفضل؛
  2. الحصول على درجة أكاديمية من كتابة رسائل الدكتوراه. وقد يكون ذلك بهدف الحصول على وظيفة معينة أو ترقية في وظيفته الحالية.
  3. بالإضافة إلى ذلك، فإن رسائل الدكتوراه تمكن الباحث من عمل وثيقة علمية مكتوبة ومبتكرة من قبله. من أجل نيل الدرجة العلمية والشهادة العليا من قبل الجامعة أو الهيئة العلمية التي ينتمي اليها الباحث.

 الهدف من كتابة وإعداد رسائل والدكتوراه

  1. تطوير المعرفة والثقافة بالنسبة للباحث العلمي في مجال وتخصص مُعيَّن: وذلك عن طريق قراءة المصادر والمؤلفات، وإجراء الأبحاث التجريبية، بالإضافة إلى التوصُّل للنتائج التي تُسهم في إثراء المجال الذي يتخصَّص فيه الباحث، والمساهمة في إيجاد قاعدة مهمة من المعلومات للباحثين الآخرين يمكن أن يُعوِّلوا عليها الكثير.
  2. زيادة وإثراء المعرفة الذاتية وذلك عن طريق كتابة رسائل الماجستير والدكتوراه من التعرف على الكثير من الجوانب الشخصية الخاصة بك، فسوف تلاحظ بعض العادات الجيدة مثل قدرتك على العمل الجماعي والقدرة على تقبل الإرشاد والنصيحة، وقد تتعرف على بعض العادات السيئة التي بحاجة إلى تطوير مثل استغلال الوقت واثراء المعرفة.
  3. تساعدك درجة الدكتوراه في الارتقاء في السلم الوظيفي، بالإضافة إلى المناصب الاستشارية التي تحتاج إليها كثير من المؤسسات والمنظمات، كذلك توفير فرصة الحصول على وظائف مرموقة داخل الجامعات والمعاهد، وكذلك الحصول على فرصة السفر بسهولة للخارج والالتحاق بالجامعات الدولية.
  4. تتيح لك الحصول كتابة رسائل الماجستير والدكتوراه الحصول على فرص كثيرة في سوق العمل وكذلك تساعدك على اكتساب مهارات في إدارة المشاريع، المهارات التنظيمية، تحليل البيانات، ومهارات التواصل مع الآخرين، ومهارات الكتابة، هذه المهارات هي المطلوبة في سوق العمل.
  5. تساعدك درجة الدكتوراه في رفع مستوى الابداع والابتكار والتفكير العلمي لديك وذلك لان دراسة الدكتوراه تعتمد على البحث والتعمق في المعلومات والاطلاع على الدراسات المختلفة، وبالتالي ستساعدك على اكتساب الكثير من المهارات التي تعتمد على الابداع والابتكار والبحث.
  6. يمكنك من خلال كتابة رسائل الماجستير والدكتوراه اكتساب خبرات في مجال او تخصص بالتحديد، هذه الخبرة التي قد تساعدك في الإجابة على الأسئلة المطروحة في هذا الجانب العلمي، بل وطرح التساؤلات التي بحاجة إلى إجابة. كما انها تساعدك لتكون متميزاً في جانب معين في الوقت الحالي للظهور بقوة والتميز في مكان عملك.

اختيار موضوع بحث رسالة الدكتوراه

ان اختيار موضوع رسالة الدكتوراه ومناقشتها ونشرها في المجلات العلمية المحكمة هو أحد ثمار البحث العلمي، ولكن كيف يختار الباحث العلمي موضوع رسالة الدكتوراه الخاصة به؟ ما الموضوع الاولى بالبحث والدراسة الاكاديمية المنظمة؟ وما هي العوامل الممكنة للباحث من تحديد موضوع البحث الأكاديمي؟ وهل هناك موضوع أفضل او أسهل في الدراسة من موضوع اخر؟ كيف تجد موضوع لرسالة الماجستير او رسالة الدكتوراه؟

تحديد موضوع الرسالة العلمية هو الاصعب ما بين خطوات إعداد الابحاث الاكاديمية لذلك يجب مراعاة التالي:

  1. يجب علي الباحث ان يفكر كثيرا قبل تحديد موضوع البحث ويحدد مقوماته وامكانياته الشخصية والعقلية والعلمية؛ ليتأكد من تحقيق التوافقية والتكافؤ العقلي بينه وبين موضوع رسالته وذلك لأنه لا يجب ان يختار الباحث العلمي موضوع يفوق امكانياته قدراته، او يكون غير مناسب لمؤهله الجامعي. فمثلًا: دارس العلوم التربوية لا يستطع ان يُعد بحث في المجال العلمي والعكس صحيح مع كل انواع العلوم الانسانية.
  2. يلجأ الباحث العلمي الى ما انتجته عقول ونتائج الدارسين قبله في الدراسات والمشكلات العلمية السابقة، تعمل الدراسات السابقة على تعزيز الدراسات الحديثة في كل خطوات تحضير او إعداد الرسائل العلمية.
  3. علي الباحث العلمي ان يسأل نفسه اولًا: هل تفيد الدراسة في هذا الموضوع؟ هل من الممكن ان يكون الموضوع غير ملائم للدراسة؟ ما الذي أمتلكه من مقومات لدراسة الموضوع، مناسب للباحث او لا؟ ما الذي اريد تحقيقه من هذا الموضوع؟

شروط اختيار عنوان رسالة الدكتوراه:

 يجب عند اختيار عنوان البحث أو الرسالة مراعاة الشروط التالية: –

  1. ان يقدم الدارس الأكاديمي خطة بحث علمي مناسبة ويمكن تحقيقها علي أكمل وجه ممكن.
  2. ان يكون الموضوع يتناسب مع شروط المنهج العلمي وضوابطه القوية.
  3. ان يستطيع من خلاله الباحث العلمي إيجاد ما لم يجده غيره من الباحثين السابقين
  4. ان يسهي الباحث العلمي من خلال دراسته الحصول على نتائج قوية يمكن ان يطبقها في ارض الواقع.
  5. ان يستخلص من الدراسة توصيات علمية تخدم من يلي الباحث إذا ما قرر دراسة نفس المشكلة البحثية.
  6. ان يكون مناسب لإمكانيات الباحث العلمي العقلية والنفسية والمادية كما ذكرنا وتتماشي مع قدراته. من خلال ما تم ذكره في هذا الموضوع أصبح من السهل على كل باحث او طالب جامعي اختيار موضوع رسالة الدكتوراه.

أهم 5 مقاييس رسالة الدكتوراه الجيدة:

1- أن يكون الموضوع متميزاً:

يجب أن يكون الموضوع الذي اختاره الطالب للكتابة فيه جديداً ومتميزاً لم يكتب فيه من قبل أي لم يتم تناوله، ويتم ذلك من خلال الاطلاع والقراءة المستمرة، والاطلاع على صفحات الإنترنت المتخصصة في نفس مجاله، والاطلاع على المجلات العلمية، وحضور الندوات والمؤتمرات، وعقد جلسات مناقشة مع الأساتذة والزملاء والباحثين.

2- تجنب الموضوعات المملة:

يجب أن يكون الموضوع الذي يختاره الباحث محبباً وممتعا إليه، وشيقاً وممتعا بالنسبة له؛ حتى يتمكن من الاستمرار في الكتابة فيه حتى إنهاء رسالته أو بحثه.

3- البعد عن الغموض في موضوع الرسالة:

ينبغي على الباحث البعد عن الموضوعات التي تتسم بالغموض والغير المحددة والواضحة، حيث سيجعله ذلك يطلع على العديد من الموضوعات المختلفة والتي قد يكون بعضها ليس له علاقة بالموضوع محل الدراسة مما يعيق مهمة إنهاء بحثه أو رسالته.

حيث يجب أن يكون موضوع البحث أو الرسالة يختص بجزئية معينة في المجال والتخصص الذي يتناوله الباحث في دراسته، ولا يكون شاملاً لموضوع عام يصعب السيطرة عليه.

4- البعد عن الموضوعات التي لا تتوافر لها المراجع العلمية الكافية:

ينبغي ألا يكون البحث العلمي أو الرسالة الجامعية مجرد عرض لوجهة نظر الباحث فقط، ولكن يجب عليه الاستناد إلى ما توصل إليه من أبحاث ودراسات المختصين غيره، لذلك سيكون من الصعب كتابة بحث علمي أو رسالة جيدة إذا لم يتوافر قاعدة عريضة للموضوع من المراجع العلمية الكافية.

5- البعد عن الموضوعات التي يشتد حولها الخلاف:

لا يجب أن يختار الباحث موضوعاً كثر اختلاف المختصين فيه، فوسط هذا الزخم الكبير لن يستطيع أن يكون موضوعياً، وكذلك لا يجب أن تكون رسالته مجرد عرض لآراء غيره، فيجب أن يكون له رأي مستقل.

ما طريقة إعداد رسالة الدكتوراه من البداية حتى نيل الدرجة؟

كيفية إعداد رسالة الدكتوراه؟ سؤال يشغل عقل كل المُقدمين على إعداد الرسائل العلمية بالنسبة لمرحلة الدراسات العليا، وسوف نستعرض الخطوط العريضة الهامة اللازمة لطريقة الإعداد، ولكن قبل ذلك ينبغي علينا أن نؤكد أهمية الدراسات العليا في حياة الباحث والمجتمع ككل، حيث إن ذلك هو السبيل نحو الارتقاء في المعارف حسب نوعية التخصص الذي تتم دراسته، بالإضافة إلى المكانة الرفيعة التي تكون لدي الحاصل على درجة الدكتوراه، وعلى الجانب المجتمعي فيمكن القول ان الأبحاث العلمية بوجه عام وسيلة لتطور المجتمع وتقدمه في كل الميادين.

كيفية إعداد رسالة الدكتوراه ؟

أولًا: اقتراح موضوع رسالة الدكتوراه

يُعتبر ذلك أولى خطوات رسالة الماجستير والدكتوراه، وينبغي على الباحث اختيار الموضوع في نفس موضوع تخصصه، وعدم الخروج عن ذلك، ومن أبرز مصادر الرسائل التي يمكن ان يصيغها الباحث ما يقابله من مشكلات في مجال العمل الخاص به، وكذلك يمكن أن يكون المصدر الظواهر التي توجد حول الباحث في المجتمع، والتي تسبب سلبيات تعوق تطور المجتمع وتقدمه، وكذلك يمكن أن تكون الدراسات السابقة مصدرًا لموضوع رسالة الماجستير أو الدكتوراه، مع التأكيد على حتمية أن يكون الطرح جديدًا وفريدًا من نوعه، عن طريق التمكن من الوصول لنتائج لم يتوصل إليها السابقون.

ثانيًا: عنوان رسالة الدكتوراه

يُعتبر عنوان الدكتوراه من الأمور الضرورية التي يجب علي الباحث العلمي الاهتمام بها وان يكون على دراية هامة بها، فهو الذي يعبر عن مضمون ومحتويات الرسالة، وينبغي أن يكون مختصرًا ولا يزيد على 50-60 حرفًا كحد أقصى، ومن المهم أن تتركز فكرة الرسالة في جميع الخطوات الخاصة بها حول العنوان، وكذلك يجب أن يتضمن العنوان أحد فروض البحث.

ثالثًا: جمع المعلومات والبيانات في رسالة الدكتوراه

يتطلب إعداد رسالة الدكتوراه جمع معلومات مكثفة حول الموضوع أو المشكلة التي يتم تناولها، وذلك بخلاف المعلومات التي لدي الباحث، ويمكن أن يحصل الباحث على المعلومات من عدة مصادر كما يلي:

جمع معلومات الرسالة منذ بدء المرحلة التمهيدية للرسالة. والتي يدرس الطالب فيها عددا من المواضيع التي تتعلق باختصاصه ومجاله العام. وتكون مدة الدراسة التمهيدية في أغلب الجامعات سنة واحدة فقط، أما في بعض الجامعات فلا توجد في مرحلة الماجستير سنة تمهيدية.

تعد سنوات الدراسات الجامعية من أهم المصادر التي يستطيع الطالب أن يحصل منها على معلومات حول رسالة الماجستير الخاصة به، وذلك لأن رسالة الماجستير هي عبارة عن فكرة أو مجموعة من الأفكار التي قام الباحث بدراستها خلال المرحلة الجامعية الأولى أو قام بالاطلاع عليها.

يستطيع الطالب جمع المعلومات الخاصة بدراسته من خلال اتباع وسائل البحث العلمي كالاستبيانات. والتي يقوم خلالها بتوزيع عدد من الأسئلة على جهات محددة للحصول على إجاباتهم، أو إجراء مقابلات شخصية معهم، أو الاتصال الهاتفي معهم للحصول على المعلومات التي يحتاجها الباحث في الدراسة، كما يمكنه استخدام أسلوب الملاحظة لمراقبة سلوك أحد العوامل في المشكلة البحثية، أو استخدام التجربة لإثبات صحة المعلومات النظرية.

القراءة والبحث في المواضيع والدراسات المتعلقة بالمشكلة البحثية. إذ يجب على الطالب الاطلاع على كافة المعلومات المتعلقة بموضوع بحثه. فيبحث عن المصادر والمراجع المفيدة، ويزور المكتبات، ويبحث على مواقع الإنترنت عن معلومات تخص موضوع الرسالة.

الاستفادة من رسائل الماجستير في جمع المعلومات من خلال رسائل الدكتوراه التي قام بها العديد من الطلبة السابقين للحصول على معلومات كثيرة حول موضوع الرسالة. إذ تعد هذه الرسائل مصدراً هاما ثريًا للمراجع والمصادر. والتي يستطيع الباحث من خلالها إنجاز رسالة الماجستير الخاصة به وإثرائها بالمعلومات الكافية.

رابعًا: مقدمة رسالة الماجستير أو الدكتوراه

بعد الانتهاء من جمع المعلومات الخاصة إعداد الدكتوراه، يبدأ الباحث بكتابة المقدمة، والتي تعتبر بمثابة المدخل للرسالة. ويجب أن تكون مُركزة ومُعبرة عن مضمون ومحتوي الرسالة. مع تجنب أي أخطاء نحوية أو لغوية أو إملائية، وتبدأ المقدمة بجملة افتتاحية قصيرة. ومن ثم يوضح الباحث بعد ذلك أهمية موضوع رسالة الدكتوراه، ويمكن أن يدون الباحث العلمي المنهج العلمي المستخدم في نهاية المقدمة. سواء المنهج العلمي أو الوصفي أو التجريبي أو الاستقرائي… إلخ.

خامسًا: تساؤلات أو فرضيات رسالة الدكتوراه

وينبغي هنا معرفة الفرق بين التساؤلات والفرضيات، يتم استخدام الفرضيات في الرسائل العلمية أو التطبيقية. ويتم استخدام التساؤلات في الغالب عند إعداد رسالة ماجستير أو دكتوراه ذات الصبغة الاجتماعية، وعدد التساؤلات أو الفروض التي يتم طرحها يتوقف على الباحث نفسه، ومدى درجة التعمق في الرسالة، غير أنه ينبغي أن تكون الفروض خالية من الألفاظ الصعبة. وفي حين اضطر الباحث لتدوين مصطلح في الفرضيات يجب عليه أن يعرفه في الهوامش.

سادسًا: تدوين الأبواب والفصول والمباحث في رسالة الدكتوراه

بعد ان ينتهي الباحث من وضع التساؤلات أو الفرضيات. يأتي الجزء المهم في إعداد رسالة الدكتوراه. وهو عبارة عن الأبواب والمباحث والفصول. والتي يجب أن تكون مترابطة ومفصلة لموضوع الرسالة. مع أهمية التطوير من جزء لجزء اخر، وتجنب الحشو والتكرار دون فائدة، حيث إن هذه الخطوة هي التي تصل بالباحث نحو وضع نتائج دقيقة ذات دلائل.

اطلب الاّن رسالة الدكتوراه من خلال اساتذة الجامعاتت المصرية والعربية (00201019085007)