مكتبة الكترونية كما لم تعرفها من قبل! اتصل بماستر 00201019085007

مكتبة الكترونية كما لم تعرفها من قبل! اتصل بماستر 00201019085007

في السابق كان يعتمد الطلبة والباحثين على المكتبات الرقمية في توفير المراجع العربية والمراجع الأجنبية فقط تقريبًا.  بحيث يدخل الباحث على المكتبة ويكتب عنوان موضوع البحث. فتظهر له العديد من المراجع والمصادر التي يمكن أن يستخدمها في كتابة بحثه. أما الآن فاصبح اعتماد طلاب الدراسات العليا على المكتبة الإلكترونية مختلف تمامًا عما سبق. يكاد يعتمد الطلاب على المكتبات الإلكترونية في كتابة البحث العلمي بالكامل! هذا يعني أنه أصبح بالإمكان الاعتماد على مكتبة الكترونية لكتابة البحث الخاص بك من الألف للياء.

كيف تساعدك ماستر أفضل مكتبة الكترونية إعداد البحث الخاص بك من الألف للياء؟  

كتابة الأبحاث

كتابة البحث العلمي ليست بالأمر الهين، أنها تخضع لقواعد وضوابط معقدة بعض الشيء. وغالبًا ما يحتاج الطلبة الاستعانة بكاتب متخصص للتخلص من أعباء الكتابة. يتمتع الباحث هنا بالعديد من المزايا؛ فهو في البداية يتخلص من مشاكل الكتابة دفعة واحدة. ناهيك عن توفير الوقت والجهد والحصول على أكبر قدر من الراحة. ليس هذا فحسب بذلك يضمن الباحث كتابة بحث خالي من الأخطاء اللغوية والنحوية. والانتهاء من البحث الخاص به من الألف للياء. بداية من ( المقدمة – الخاتمة – الدراسات العلياالإطار النظريخطة البحثالمقترح البحثيالملخص النتائج قائمة المراجع

…. إلخ).

أنت أيضًا عزيزي الباحث بإمكانك التخلص نهائيًا من جميع متاعب كتابة البحث. اتصل بمكتبة ماستر واكتب بحثك على يد كبار خبراء البحث العلمي: 00201019085007 .

تدقيق  وتنسيق البحوث


تساعد مكاتب البحث العلمي أيضًا الطلبة والباحثين الذين قاموا بكتابة أبحاثهم بنفسهم ولكنهم بحاجة للتأكد من إتمام عملهم بشكل جيد من خلال تدقيق وتنسيق الأبحاث الخاص بهم، مثل مكتبة ماستر للخدمات التعليمية، التي توفر للباحثين خدمة تدقيق لغوي على أعلى مستوى. يوفر خبرائنا أساتذة أكاديميون محترفون يتأكدون من خلو البحث الخاص بك من جميع الأخطاء المنهجية والإملائية والنحوية أيضًا.
جدير بالذكر أن عملائنا الكرام يحصلون على خدمة تدقيق لغوي مجانًا عند طلب خدمة كتابة البحوث الخاصة بنا. للاستفادة من الخدمة: 00201019085007 .

توفير الدراسات والمراجع


في السابق كان يبحث الطلبة عن مكتبة الكترونية للعثور على المراجع والمصادر الأجنبية والعربية ذات الصلة بموضوعهم البحثي
. أليس كذلك؟!
كانت ولا زالت تقدم المكتبات الرقمية هذه الخدمة، بالإضافة إلى الخدمات الأخرى، بالنسبة لنا نحن أيضًا نوفر في مكتبة ماستر للخدمات التعليمية، خدمة ” توفير الدراسات والمراجع ” بالإضافة إلى خدمات كتابة البحث العلمي الأخرى المتوفرة لدينا. نحن نوفر العديد والعديد من المراجع الأجنبية والعربية ذات الصلة بموضوعك البحثي. مهما كان موضوعك البحثي معقد، فنحن أفضل من يوفر لك كافة المراجع التي تحتاج إليها. لطلب مراجع حول موضوعك البحثي.

التحليل الاحصائي
كان ولا يزال التحليل الاحصائي من أصعب ما يكون في البحث العلمي، إن لم تتوافر خدمات التحليل الاحصائي فلن يقوم سوى دارسي الاحصاء بتحليل أبحاثهم العلمية، وذلك لأنه من الصعب أن لم يكن من المستحيل على الباحثون غير المتخصصين في مجال تحليل أوراقهم العلمية!

بشكل خاص، تعد خدمات التحليل الاحصائي أكثر الخدمات طلبًا من ماستر أفضل مكتبة الكترونية في الخليج، للاستفادة من الخدمة.
 

الترجمة العلمية

بالإضافة إلى خدمات كتابة البحث العلمي المتوفرة لدينا، فإننا نوفر للطلبة والباحثين خدمة ترجمة متخصصة تساعدهم على ترجمة الأوراق العلمية الخاصة بهم من وإلى اللغات المختلفة، توفر لك خدمة الترجمة الخاصة بنا ترجمة البحوث الخاصة بك من وإلى اللغة الإنجليزية والعربية والفرنسية والإيطالية والكورية والصينية واليابانية والأوكرانية وما يصل إلى أكثر من 120 لغة تقريبًا. 

لقد ساعد خبرائنا اللغويين في ترجمة مئات بحوث الماجستير والدكتوراه وبحوث التخرج وأبحاث الترقية، ومختلف أنواع البحث العلمي. لطلب مساعدة مترجمينا العلميين في ترجمة الورقة العلمية الخاصة بك، قم بملء نموذج طلب الخدمة.

الاستشارات التعليمية

جميعًا نحتاج المساعدة، والطلبة والباحثين أكثر الأشخاص تحديدًا احتياجًا للمساعدة، شرح بسيط وإجابة مختصرة يمكن أن تنقذ مستقبل الطلبة، إنطلاقًا من دعمنا للطلبة والطالبات؛ يوفر مكتب ماستر للخدمات التعليمية خدمة استشارات تعليمية على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع، للرد على استفسارات وتساؤلات الطلبة على يد كبار الأكاديميين. بالاستفادة من الخدمة ساعد خبرائنا آلاف الطلاب في الانتهاء من كتابة الأبحاث الخاصة بهم وحل واجباتهم وإجابة اختباراتهم والمزيد والمزيد. للاستفسار وطلب الدعم

لماذا ماستر أفضل مكتبة الكترونية في الخليج؟

منذ أكثر من 10 أعوام. وخبراء ماستر للخدمات التعليمية يساعدون الطلبة والباحثين في إعداد البحث العلمي من الألف للياء بجودة 100% وسرعة لا مثيل لها، حيث يتمتع خبراء مكتبة ماستر للخدمات العلمية، بالعديد والعديد من المزايا على سبيل المثال لا الحصر.

  1. دقة متناهية.
  2. سرعة والتزام.
  3. متابعة أول بأول.
  4. تواصل مباشر مع كبار المتخصصين.
  5. توفير الجهد والمال. 
لماذا يٌعد الاستشهاد جزء أساسي في ابحاث الطلاب؟ وكيف يمكن أن يساعدك مكتب ماستر؟

لماذا يٌعد الاستشهاد جزء أساسي في ابحاث الطلاب؟ وفر وقتك واطلب مساعدة ماستر في كتابة المراجع

تعد الاستعانة بالمراجع والاستشهاد بالأدبيات السابقة في العمل البحثي أمرًا شاقًا، خاصة بالنسبة للطلاب الجامعيين. فغالبًا ما يشعر الطلاب بالإرهاق في البحث عن مصدر المعلومات الأكثر صلة. لا شك أن البحث عن المصادر والوصول إلى مصدرها الصحيح وفحص جودة المعلومات قبل اقتباسها هي أمور متعبة، حيث يتعين على الطالب القيام بمهام متعددة مثل اختيار أسلوب المرجع، وإنشاء ببليوغرافيا وإيجاد صلة المصدر بطبيعة بحث معين. نظرًا لأن الإحالة الصحيحة شيء أساسي في العمل البحثي، فسوف نتناول في هذا المنشور أهمية استخدام المراجع في ابحاث الطلاب ولماذا يعد الاستشهاد بالمراجع والأدبيات جزء أساسي من البحث، للتعرف على أهمية وجود المراجع في البحث العلمي وسبب كونها إلزامية للبحث تابع القراءة…. 

اقرأ ايضا : الفرق بين كتابة المصادر و كتابة المراجع

ما هي الكتابة الأكاديمية؟

الكتابة الأكاديمية هي أسلوب رسمي للكتابة. في المدارس والجامعات، تهدف إلى الوصول إلى مخرجات التعلم للطلاب. يتعلق الأمر بحل المشكلات العددية وصياغة الأطروحة وكتابة المهام وإنتاج بعض المواد العلمية. كما أنه يساعد في الامتحان الكتابي، وكتابة مقال، وصياغة النتائج، وعمل الشرائح أو الملصقات. مهما كان نوع مهمة الكتابة الأكاديمية التي يتعين عليك إكمالها، فإن المحتوى الخالي من الانتحال الذي يستعين بالمراجع المناسبة له أهمية قصوى. 

يوضح المحتوى الخالي من الانتحال أصالة ابحاث الطلاب، في حين أن الإسناد مهم لربط أفكارك بأعمال علمية أخرى مشهورة. تعد الإشارة إلى المحتوى طريقة جيدة لتقدير جهود المؤلف الأصلي للعمل الأكاديمي، كما أنها تهدف أيضًا إلى توفير محتوى خالٍ من الانتحال. بصرف النظر عن كل هذه الأساسيات، فيما يلي بعض الخصائص الأساسية للكتابة الأكاديمية:

  1. تستخدم لهجة رسمية وقواعد علمية 
  2. تقدم الحجج والبراهين
  3. تدعم وجهات النظر بالبراهين 
  4. تركيز على البحث
  5. تعتمد على الترتيب السليم وفق خطوات كتابة البحث العلمي 
  6. الاستشهاد بالمصادر الاقتباس من المراجع

هذه المكونات الستة حيوية لكتابة ابحاث الطلاب. لكن المراجع هو الجزء الأصعب والأكثر أهمية الذي يجب على الطلاب تعلمه قبل محاولة كتابة أي مهمة بحثية. 

ما هي الأسباب الرئيسية لضرورة استخدام المراجع في ابحاث الطلاب

تعتبر المراجع عنصرا حيويا في الكتابة الأكاديمية. مهما كانت طبيعة البحث الخاص بك، لا يمكنك إكمال البحث دون الاستشهاد بمصادر أخرى. تهدف المراجع إلى وضع عملك في السياق. هي أيضًا تضفي عمق لبحثك وتظهر معرفتك حول الموضوع. كما أنها وسيلة لتقدير عمل المؤلفون الأصليون. وبالتالي، فإن المراجع مهمة لأسباب عديدة ولكن فيما يلي أهم ثلاثة أسباب:

  1. المراجع تضفي الوضوح على المحتوى الخاص بك. حيث تهدف المراجع إلى مساعدة القراء على معرفة الأفكار التي تخصك في الأصل وما جلبته من دراسات أخرى.
  2. توضح الأدبيات ما يقوله الآخرون حول مشكلة قيد الدراسة وكيف تربط نتائج الآخرين بسياق البحث الخاص بك. وبالتالي، فإن وظيفة الاستشهاد هذه تساعد الباحثين على تجنب الانتحال، وهو اعتبار أخلاقي مهم في البحث. 
  3. إنها أفضل طريقة لدعم حجتك. كثير من ابحاث الطلاب تقوم على إثبات حقائق هامة من خلال التحقيق واستكشافها وتوثيقها بالأدلة. في كثير من الحالات، تكون الحقائق المذكورة في المقالات العلمية المنشورة بالفعل أكثر من كافية لدعم حجتك. لكن إرشادات البحث القياسية تقترح عليك دائمًا الاستشهاد بمرجع مناسب لجميع الأدلة لضمان أصالة بحثك. 
  4. سبب آخر مهم لأهمية الاستشهاد في البحوث، هو أن الإحالة تساعد الباحثين الآخرين في العثور على البيانات. حتى إذا كنت تجري بحثًا مختلفًا، فلا يزال عليك البحث عن مواد علمية وثيقة الصلة.
  5. البحث في قائمة المراجع والمصادر من أقصر الطرق الممكنة للعثور على مصادر أكثر صلة ببحثك.

ما هي أهمية المراجع؟

تعتبر عملية الإحالة المرجعية ممارسة عالمية لا تعتمد أبدًا على طبيعة وانضباط دراستك. سواء كنت تجري دراسات في العلوم الاجتماعية أو العلوم الإنسانية أو علوم الحياة أو الفنون الجميلة، لا يمكنك أبدًا نشر عملك دون الاستشهاد بالمراجع المناسبة. ومع ذلك، فإن أدلة أسلوب الإحالة تختلف اختلافًا كبيرًا من جامعة إلى أخرى. لكن تخطي الإحالة ليس هو الحال في أي مكان في العالم. وبالتالي يجب عليك الاستشهاد بالمراجع في البحث الخاص بك.

نصائح لعمل ابحاث الطلاب متميزة

لكونك باحثًا جيدًا، فإن الاهتمام الاستثنائي بالتفاصيل على جميع مستويات البحث له أهمية قصوى. الاهتمام بالتفاصيل يساعد الباحثين في الحصول في عمل بحث علمي قيم، إن إعداد قائمة مرجعية مفصلة أو ببليوغرافيا تظهر اهتمامك بالتفاصيل الاستثنائية. تشير عناوين المصادر المكتوبة في قائمة المراجع إلى فائدتها في سياق بحثك. وبالتالي، فإن المراجع تساعد على عمل بحث علمي جيد. 

الإشارات الضعيفة وغير الصحيحة هي علامات تظهر ضعف العمل البحث، وتظهر ضعف المعرفة الأكاديمية ومهارات البحث العلمي بشكل واضح. تقضي المراجع الجيدة على شكوك جميع القراء بشأن وجهة نظرك. تشير الببليوغرافيا الواضحة إلى جودة البحث وهي السمة المميزة لكون الباحث واسع الاطلاع وواسع المعرفة. 

استخدامك للمراجع اعترافًا منك بمساهمة الآخرين. استخدامك للمصادر واستشهادك بالمراجع ذات الصلة يضمن تجنب السرقة الأدبية من الورقة العلمية الخاصة بك. تساعد المراجع في الاحتفاظ بأصالة وتفرد عملك. وبالتالي، يمكننا القول أن الاستشهاد مهم ليس فقط باعتبارها قضية أخلاقية ولكن أيضًا لإثبات أصالة بحثك. كانت هذه بعض الأسباب الرئيسية لكون الاستشهاد جزء أساسي في ابحاث الطلاب 

اقرأ ايضا: كيف يتم فحص السرقة الأدبية للأبحاث والرسائل العلمية؟

إذا كنت غير قادر على عمل مراجع البحث الخاص بك، فلا تتردد في طلب المساعدة من خبراء كتابة البحث العلمي لدينا في مكتب ماستر للخدمات التعليمية، بإمكاننا مساعدتك في توثيق البحث الخاص بك وكتابة البحث الخاص بك من الألف للياء بدقة 100% في أسرع وقت ممكن، لطلب المساعدة اتصل على: ( 00201019085007  ) 

كتابه المراجع مهمة صعبة اتركها على ماستر واستلم البحث في غضون ساعات!

كتابه المراجع مهمة صعبة اتركها على ماستر واستلم البحث في غضون ساعات!

ما بين كتابه المراجع بطريقة APA وطريقة MLA وتوثيق المراجع بطريقة شيكاغو وطريقة IEEE وطريقة ACS ونظام توثيق NLM، وطرق التوثيق الأخرى التي لا تعد ولا تحصر، واختلافات مناهج التوثيق؛ ما بين التوثيق داخل النص والتوثيق في الهوامش والتوثيق في التعليقات؛ وايضا الفروق الدقيقة بين كل نظام توثيق، كما ان مشرف البحث يفضل أسلوب ترقيم المراجع في كل صفحة منفصلة، عن نظام التوثيق المتتالي في الصفحات؛

ومن هنا يجد الطلبة والباحثين أنفسهم في مأزق كبير، ليس فقط فيما يتعلق بالتنسيق بل أيضًا فيما يتعلق بكيفية الاقتباس والصياغة دون أن يقعوا في فخ الانتحال. كما ان هناك آلاف الطلبة يقعون ضحية البلاجريزم، ويبذلون جهود مضنية للتغلب على هذه المعضلة دون جدوى!

لديك حقًا عزيزي الباحث، كتابه المراجع ألم كبير في الرأس، ألا يوجد حل؟!

مكتب ماستر للخدمات التعليمية يقدم لك؛ الحل النهائي للتخلص من جميع متاعب التوثيق وإعداد مراجع البحث. حيث يوفر مكتب ماستر خدمة متخصصة في توثيق أدبيات الدراسة. تساعدك على إعداد مراجع البحث على يد فريق أكاديمي متخصص في كتابة البحث العلمي. كما يمكن لفريق البحث الخاص بنا أن يكتب ويوثق لك جميع المراجع الخاصة ببحثك من الألف للياء، في أي تخصص كان، بطريقة التوثيق المتعارف عليها في المجال، أو تلك التي يفضلها مشرف البحث الخاص بك، حال طلب طريق توثيق مختلفة.

مزايا طلب الخدمة من ماستر:.

  • كتابة أدبيات الدراسة على يد فريق بحثي متمكن.
  • استخدام التوثيق الصحيح والمعتمد في مجال تخصصك.
  • الالتزام بالحد المسموح به فيما يخص الاقتباس من المراجع والأدبيات.
  • صياغة الاقتباس بطريقة جيدة؛ تبعدك نهائي عن مشاكل البلاجريزم ولا تغير في المعنى نهائي.
  • مراجعة وتدقيق قائمة المراجع وأدبيات الدراسات الخاصة بك بالمجان.
  • قبول التعديلات وإضافة المراجع ضمن الحد المسموح به.
  • توفير الخدمة بأسعار معقولة.

ماذا عن التعليق على الدراسات السابقة؟

لا تقلق أنه جزء أساسي ضمن مكونات فصل أدبيات الدراسة الذي نعده لك. ونحن ندرك جيدًا أن التعليق على الدراسات السابقة “مراجع الدراسة” يكاد يكون أهم من أدبيات الدراسة نفسها، حيث يعد الجزء المهم الذي يوضح للجنة التحكيم والقراء والباحثين الجدد وكل من يتعرض لهذا الجزء الهام أوجه القصور في الدراسات السابقة وأوجه الاختلاف بين البحوث السابقة والبحث الحالي. باختصار لابد أن تقنع الجميع بضرورة عمل بحث في هذا الموضوع تحديدًا من هذه الزاوية بالتحديد!

للحصول على مساعدة احترافية في كتابه المراجع والتعليق على الدراسات السابقة بشكل جيد: راسلنا على رقم ( 00201019085007 ).

خدمات أخرى:.

ماستر مكتب خدمات تعليمية احترافي، يقدم سلسلة واسعة من الخدمات الأكاديمية التي تهم كل طالب، في هذا الصدد يسرنا أن نساعدك عزيزي ليس فقط في كتابه المراجع، بل في كتابة البحث الخاص بك من الألف للياء، يسرنا أن يقوم فريق البحث الاحترافي الخاص بنا أيضًا في:.

1- عمل بحوث جامعية.

2- خدمة التحليل الاحصائي.

3- عمل تصميمات الانفوجرافيك.

4- تفريغ المحتوي-الصوتي والكتابي.

5- كتابة رسائل ماجستير.

6- كتابة رسائل الدكتوراه.

7- فحص السرقة الأدبية.

8- كتابة المراجع والدراسات السابقة.

9- ترجمة البحث العلمي ونشره.

10- إعداد الإطار العام للرسالة.

11- تصميم عروض البوربوينت

12- إعداد بحوث الترقية.

13- تصميم ادوات الدراسة.

14- الترجمة الأدبية.

مع مكتب ماستر للخدمات التعليمة لن يقف أمامك أي شيء في إعداد البحث العلمي الخاص بك لا في كتابه المراجع ولا في أي جزء في بحثك، تواصل مع خبرائنا الآن.

واحصل على درجات علمية متقدمة، بكالوريوس، ماجستير، دكتوراه، ماستر هنا في خدمتك. ( 00201019085007 )

كيفية كتابة المراجع

كيفية كتابة المراجع أهميتها والقواعد اللازمة لكتابتها

البحث العلمي هو البحث الذي يقوم به الباحث من أجل تحقيق فوائد كبيرة تُساهم في دعم العلم وتقدمه نحو الأمام، الأمر الذي ينعكس بشكل إيجابي على الحضارة الإنسانية، ويجعلها تتطور بشكل أكبر. هناك العديد من الأسباب التي تدفع الباحث لكتابة بحث، منها رغبة الطالب في الحصول على شهادة علمية، والفضول في اكتشاف الظواهر العلمية سببًا من أسباب قيامه بالبحث العلمي، كما أن المكانة الاجتماعية هي السبب الرئيسي لقيامه بالبحث العلمي.

ولكي يكون البحث العلمي بحثًا ناجحا يجب أن يعود الباحث إلى عدد من المصادر والمراجع المتعلقة بهذا البحث العلمي، وتعرف المراجع بأنها الدراسات السابقة التي تناولت البحث العلمي. تساهم المصادر والمراجع في إثراء البحث العلمي بشكل كبير، حيث أنها تقدم معلومات مهمة حول الموضوع الذي يقوم بدراسته، وكلما استعان الباحث بمصادر ومراجع أكثر كلما كان أفضل. وبعد انتهاء الباحث من كتابة البحث يجب عليه تدوين المصادر والمراجع في نهاية البحث، فما هي طريقة كتابة المراجع في البحث العلمي؟ هذا ما سنتعرف عليه.

يحتوي مخطط البحث على قائمة بالمراجع الأولية والثانوية التي رجع إليها الباحث فقط (أشير إليها في متن الخطة البحثية) قبل وفي أثناء إعداده لمخطط البحث.  تقتضي الأمانة العلمية الإشارة إلى جميع المصادر التي تم الاستعانة بها خلال كتابة الرسالة الجامعية وإعدادها. ويتم التوثيق في متن النص من خلال ذكر الإسم الأخير للمؤلف وسنة النشر فقط. أما باقي المعلومات حول المصدر، فهي مدونة في قائمة المراجع.

وهناك شكلان للتوثيق في النص:

  • التوثيق في بداية الجملة: يكتب الاسم الأخير للمؤلف (المؤلفين) ثم سنة النشر بين قوسين في بداية الجملة.
  • التوثيق في نهاية الجملة: يكتب الاسم الأخير للمؤلف (المؤلفين) ثم سنة النشر بين قوسين في نهاية الجملة.

كما يهدف التوثيق في قائمة المراجع إلى توفير معلومات حول المراجع التي استخدمها الباحث، وتسمح للاخرين بالوصول إلى هذه المراجع بسهولة ويسر، ولا يجوز أن يوثق في قائمة المراجع أية مصادر أو مراجع لم يستخدمها الباحث أو لم ترد في متن البحث.

الفرق بين كتابة المصادر و كتابة المراجع:

هناك فرق بين المصادر والمراجع المتمثلة في كون المصادر هي الكتب التي تحتوي على المعلومات الجديدة التي لم يسبق الوصول إليها أحد، فالمصادر هي الأصل. أمَّا المراجع فهي كتب تعتمد على المصادر، وقد تكون شروحًا لها، كما لا يستعين الباحث بالمرجع كله، بل يبحث داخله عن الجزئية التي تفيده في مجال البحث الذي يقوم به. فالمراجع هي الدراسات الحديثة التي تُعالج الموضوع من خلال استيعاب المادة الأصلية واعادة صياغتها بشكل مختلف، ويمكننا التفريق بين المصدر والمرجع على أساس الصلة بينهما في الكتاب وارتباطهم بموضوع البحث، فإذا كانت الصلة مباشرةً فيُعدُّ مصدرًا، وإن كانت غير مباشرة فيُعدُّ مرجعًا.

طبيعة المراجع وطريقة استخدامها:

حدَّد المتخصصون طبيعة المراجع بأنها ذات معلومات منظمة، وبالتالي فإن استخدامها يقتصر على الرجوع إليها للحصول على معلومة تفيد الباحث فقط دون قراءة المرجع كله.

فالفرق بين الكتاب العادي والمرجع يتمثَّل في كون الكتاب العادي يُقرأ من أوَّله إلى آخره، أمَّا المرجع هو الكتاب الذي يستخدمه الباحث الحصول على معلومة ما.

ومن هنا يتبيَّن لنا أن المراجع البحثية تتَّسم بعدة خصائص وهي:

  1. أنه وُضع ليكون المكان الذي نرجع إليه بخصوص معلومات مُعيَّنة.
  2. لا تتم قراءته بشكل كامل، بل تُنتقى المعلومات منه مما يُفيد الباحث في بحثه.
  3. ليس له سلسلة متتابعة، فكل جزء منه لا يعتمد على الأجزاء الأخرى من نفس الكتاب.
  4. مُظَّم بطريقة تُسهل على الباحث سبل الوصول إلى المعلومات.
  5. يحتوي على معلومات مكثفة.

بصفة عامَّة، يمكننا أن نذكر أن المراجع هي كل ما يستعين به الباحث لاتمام بحثه ويُسجلها في نهاية البحث.

أهمية المصادر والمراجع في البحث العلمي:

تتمثَّل أهمية مصادر ومراجع البحث العلمي في أنها المواضع التي يحتاج الباحث اليها لإنجاز بحثه العلمي بشكل دقيق ومنهجي، كما أن البحث يتمتَّع بمصداقية أكثر عندما يحدث تنوُّع بين المصادر والمراجع، ويحقق أقصى استفادة منها، ويمكننا حصر أهمية المراجع فيما يلي:

  1. الإجابة عن جميع الاستفسارات التي يطرحها الباحثون
  2. إعطاء قيمة للبحث والإشارة إلى مدى اطِّلاع الباحث وخبرته في مجال البحث العلمي.
  3. يُستند عليها في حل القضايا والمشكلات موضع البحث بشكل دقيق.
  4. اعتبار المصادر والمراجع حلقة وصل بين الماضي والحاضر.
  5. نستطيع التعرُّف على مدى التطوُّر الذي وصلت إليه البشرية في جميع المجالات من خلال المصادر والمراجع.
  6. تُوضِّح المصادر والمراجع مدى حداثة المعلومات التي يستند إليها الباحث.
  7. تنمية المعرفة من خلال تراكم البيانات.
  8. تُعدُّ المصادر والمراجع وسيلة غير مباشرة لتبادل الثقافات.

أسس عامة ل كتابة المراجع:

  1. يهدف التوثيق في قائمة المراجع إلى توفير معلومات كافية ومحددة عن المراجع التي استخدمها الباحث، كما تتيح للباحثين الآخرين في مجال التخصص الوصول إليها بسهولة ويسر.
  2. الأصل في كتابة البحوث العلمية ومنها التربوية هو الاعتماد على البحوث الأصلية وليست الفهارس والكشافات والملخصات، وفي حالة الاعتماد على مرجع ثانوي يتم توثيق المرجع الثانوي وليس الأصلي.
  3. كما في نهاية البحث توجد قائمة المراجع التي تعد جزءًا لا يتجزأ منه.
  4. تكتب مراجع البحث في جزأين – تحت عنوانين: الأول المراجع باللغة العربية، والثاني المراجع باللغة الأجنبية.
  5. تضم القائمة جميع المراجع العربية والاجنبية التي استخدمت في متن البحث دون زيادة أو نقصان.
  6. تشمل مراجع البحث: الكتب والدوريات المتخصصة، والرسائل العلمية، والصحف، والمواقع الإلكترونية، وغيرها مما له صلة بمشكلة البحث.
  7. يجرى ترتيب المراجع في جزئي القائمة هجائيًا بحسب اسم عائلة المؤلف أو الكاتب أو الباحث بتسلسل دون ترقيم أو شرطات، وإذا جاء المرجع في سطرين تأتي بداية السطر الثاني بعيدًا عن بداية الأول بمسافة كلمة.
  8. إذا كان اسم العائلة يبدأ بأل التعريف مثل (الشناوي، أو الكيلاني) تهمل أل التعريف، ويجرى توثيق العائلة في المرجع الأول تحت الحرف (ش)، والثاني تحت الحرف (ك).
  9. مراعاة تطابق المراجع في القائمة مع ما استخدم منها في متن الرسالة من حيث العدد، وسنة النشر، واسم العائلة.
  10. تعامل الأسماء المركبة لعائلة المؤلف أو المؤلفين وكأنها اسم واحد عند ترتيب التسلسل الهجائي للمراجع.
  11. إذا لم يوجد للمرجع مؤلف يوضع عنوان المرجع في موقع المؤلف. وإذا لم يتوافر تاريخ النشر يوضع عبارة (بدون تاريخ) مكان تاريخ النشر.
  12. إذا كان المرجع دورية ولها أعداد مختلفة في السنة الواحدة، يوضع رقم العدد داخل قوسين بعد رقم المجلد مباشرة. مثال: 3 (8): 120 – 142.
  13. إذا كان المؤلف غير معروف “مجهول” يرتب في الجزء الأول من قائمة المراجع العربية تحت الحرف (م)، وفي الجزء الثاني من القائمة (الإنجليزية) تحت الحرف A
  14. في حال وجود أعمال عدة لمؤلف واحد فإن توثيق هذه الأعمال المنفردة تسبق توثيق الأعمال المشتركة.
  15. وفي حالة وجود أعمال مشتركة للمؤلف الأول مع مؤلفين مختلفين فإن الحرف الأول من اسم عائلة المؤلف الثاني، يؤخذ بالاعتبار لأغراض ترتيب الأعمال أو المؤلفات.

قواعد كتابة المراجع:

  1. تبدأ قائمة المراجع في الرسالة في صفحة جديدة.
  2. فصل المراجع العربية عن المراجع الإنجليزية، والبدء بالمراجع العربية في قائمة المراجع.
  3. التأكد من صحة المعلومات في كل مرجع، من حيث اسم المؤلف/ المؤلفين، وعنوان البحث ومكان نشره وسنة النشر وصفحات البحث ومطابقتها للتوثيق في متن البحث.
  4. يبدأ السطر الثاني والأسطر التي تليه للمرجع بعد خمسة فراغات على بداية السطر الأول.
  5. ينبغي أن يشتمل التوثيق على عناصر التوثيق الأساسية بالترتيب التالي: المؤلف، سنة النشر داخل أقواس، العنوان، معلومات النشر. ويفصل بين كل منها والعنصر الذي يليه نقطة.
  6. تُرتب المراجع على اختلاف أنواعها حسب الحروف الهجائية لاسم العائلة للمؤلف الأول (باستثناء أل التعريف).
  7. تعامل الأسماء المركبة لعائلة المؤلف أو المؤلفين وكأنها أسم واحد عند ترتيب التسلسل الهجائي للمراجع.
  8. إذا كان المؤلف مؤسسة مثل منظمة الصحة العالمية أو اليونسكو، يأخذ المرجع مكانه في التسلسل الهجائي حسب الحرف الأول من أسم هذه المؤسسة.
  9. إذا كان لا يوجد مؤلف، ضع عنوان المرجع في موقع المؤلف أو اكتب “مجهول” في الأعمال العربية، ويكتب anonymous في الأعمال الإنجليزية ويرتب حسب الحروف الهجائية.
  10. إذا كان الكتاب محررًا، ضع المحرر/ المحررين في موقع المؤلف متبوعًا بكلمة (محرر) / (محررون) داخل أقواس. وللمصادر الإنجليزية () أو (Eds.).
  11. في حال الصحف والنشرات والمجلات (غير الدوريات العلمية) ضع في موقع تاريخ النشر: السنة والشهر واليوم.
  12. إذا كان للدورية العلمية أعداد مختلفة في السنة الواحدة يبدأ كل منها بالصفحة رقم 1، ضع رقم العدد داخل أقواس بعد رقم المجلد مباشرة.
  13. إذا تم الحصول على العمل من الانترنت، ضع عنوان الانترنت في قائمة المراجع وتاريخ استرجاعها.
  14. في حال وجود أعمال عدة منفردة لنفس المؤلف، ترتب زمنيًا حسب سنة النشر من الأقدم إلى الأحدث.
  15. في حال وجود أعمال عدة لنفس المؤلف الأول فإن الأعمال المنفردة تسبق الأعمال المشتركة.
  16. في حالة وجود أعمال عدة مشتركة لنفس المؤلف الأول مع مؤلفين مختلفين، فإن الحرف الاول من اسم عائلة المؤلف الثاني يؤخذ بالاعتبار لأغراض ترتيب هذه الأعمال.
  17. عند عدم وجود دار النشر أو سنة النشر أو كلتيهما، يكتب المرجع دون تاريخ أو دار نشر حسب الواقع، ويكتب بين قوسين (دار النشر غير معروفة) أو (سنة النشر غير معروفة).
  18. لا يوثق في قائمة المراجع مصادر مثل القرآن الكريم أو الحديث النبوي الشريف أو الاتصالات الشخصية والإلكترونية وتوثق في النص فقط,
  19. الأصل في كتابة البحوث هو الاعتماد على البحوث الأصلية وليس الفهارس والكشافات والملخصات، وعند الاعتماد على مرجع ثانوي يجب توثيق المرجع الثانوي وليس الأصلي من خلال استخدام العبارة (مثال: السلامة المشار إليه في الأحمد، 2000).
  20. عند الاعتماد على ملخصات البحوث، يجب الإشارة إلى الملخص في قائمة المراجع وليس إلى البحث الأصلي. ويتم ذلك بكتابة كلمة ملخص أو abstract داخل قوسين ]    [ بعد عنوان البحث.
  21. للأعمال المقبولة للنشر كلمة in press أو قيد النشر.
  22. لا تعطي المراجع أرقامًا تسلسلية

خطوات توثيق الكتب:

  1. اسم المؤلف أو المؤلفين يبدأ باسم العائلة للمؤلف الأول، ثم فاصلة، ثم الأسم الأول أو الأحرف الاولى من الاسم الأول والثاني لنفس المؤلف إذا كان معروفًا، ويتبع ذلك أسم المؤلف الثاني، والثالث، وبقية الأسماء بنفس الطريقة، يفصل بين أسماء المؤلفين بحرف الواو في حال المراجع العربية يليها نقطة.
  2. سنة النشر بالأرقام العربية (بين قوسين) ويتبع السنة نقطة.
  3. عنوان الكتاب: يكتب العنوان كاملًا كما هو وارد ودون أية اختصارات. ويكتب بشكل مائل Italic، ويتبع عنوان الكتاب نقطة. (تم تلوين الخط المائل في الأمثلة أدناه لأغراض التوضيح فقط).
  4. مكان النشر ثم نقطتان ثم أسم الناشر يتبعه نقطة.

خطوات توثيق الدوريات:

  1. اسم المؤلف أو المؤلفين: كما هو الحال في مراجع الكتب.
  2. سنة النشر داخل أقواس ( ) ثم نقطة.
  3. عنوان المقال كاملًا بدون أية اختصارات يتبعه نقطة.
  4. اسم المجلة التي ظهر فيها المقال، ثم فاصلة، ثم رقم المجلد، (ثم الجزء أو العدد بين أقواس في حال كون الأجزاء غير تراكمية) يتبعها فاصلة، ثم أرقام صفحات المجلة يتبعها نقطة.
  5. يكتب اسم المجلة ورقم المجلد بخط مائل (Italic). (تم تلوين الخط المائل في الأمثلة أدناه لأغراض التوضيح فقط).

طرق توثيق المراجع في البحث:

يمكننا تعريف التوثيق بأنّه الإشارة إلى مصدر المعلومة، للمساعدة على تراكم المعرفة، وتعزيز أخلاقيات البحث العلمي، ومن أهم طرق توثيق المراجع:

من الخطوات المهمة جدًّا في البحث العلمي كتابة وتوثيق المصادر والمراجع بطرق سليمة، وتتمثَّل هذه الطرق في الكتابة على هذا النسق:

اسم المؤلف – اسم المرجع – مكان النشر – دار النشر – سنة النشر – الجزء – الصفحة.

في حالة إذا كان الكتاب مترجمًا تتم كتابة المرجع على هذا النحو:

اسم المؤلف – اسم المرجع – اسم المترجم – مكان النشر – دار النشر – سنة النشر – الجزء – الصفحة.

إذا كان المرجع دوريةً فتتم كتابتها على هذا النحو:

اسم المؤلف – عنوان المقالة – عنوان الدورية – رقم العدد الخاص بالمجلد – تاريخ الصدور – الصفحة.

إذا كان المرجع عبارة عن صحيفة فتُكتب وفقًا لهذا النحو:

اسم الكاتب – عنوان المقال – اسم الصحيفة – تاريخ صدورها – الصفحة.

إذا كان المرجع عبارة عن بحث مقدم لمؤتمرات علمية:

اسم المؤلف – عنوان البحث – موضوع المؤتمر – مكان انعقاد المؤتمر – تاريخ انعقاده.

إذا كان المرجع عبارة عن موقع إلكتروني:

اسم الموقع – اليوم – الشهر – السنة.

طريقة هارفارد Harvard لتوثيق المصادر:

تعد أحد اهم اساليب التوثيق في البحث العلمي وأكثرها سهولة وهي “طريقة هارفارد Harvard ”  حيث اعتمد الكثير من الابحاث العلمية عليها في كتابة المراجع والمصادر المستخدمة في البحث، وهذه الطريقة منقسمة على قسمين:

استخدمت فقرات من المراجع دون تصريف او تغيير فيها – النقل الحرفي من المراجع –كما يوضع النص المُقتبس بين علامتي التنصيص، وبعد الانتهاء من كتابة الفقرة المقتبسة نتبعها بكتابة اسم العائلة للمؤلف وسنة النشر ورقم الصفحة كالشكل التالي “ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ”. (اسم عائلة المؤلف، سنة النشر، رقم الصفحة).

وفي حالة اقتباس الباحث من المرجع لكنه اخذ يعدل فيه او عمل في الاقتباس بتصريف يتم التوثيق على نحو الشكل التالي، (ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ النص المُقتبس ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ). (اسم عائلة الباحث، سنة النشر، رقم الصفحة).

يجب ملاحظة بعض الامور اثناء التوثيق داخل نص الرسالة اهمها اننا عندما نكتب اسم الكتاب في نص الرسالة لا نكتبه مرة اخرى في التوثيق وانما نكتفي ب (سنة الطبع، رقم الصفحة)، وفي حالة وجود أكثر من مؤلف نعتمد على الشكل اعلاه ونبدأ باسميّ العائلة لكلا المؤلفيّن او المؤلفين وبقية التوثيق يظل كما هو، إذا كان الاقتباس من الانترنت نعمل على توثيقه بالشكل التالي:

(كاتب المقال، سنة النشر).

إذا كان للكتاب مؤلف واحد كان التوثيق كما يلي:

اسم العائلة للمؤلف او المؤلفين، اسم المؤلف او المؤلفين، سنة الطبع، عنوان الكتاب، الطبعة او الجزء ان كان المرجع على أكثر من جزء، دار النشر. كما يُتبع نظام التوثيق السابق مع المقالات والمجلات العلمية. ان تم توقيع المرجع على الانترنت يتم اتباع نفس طريقة التوثيق مع كتابة سنة زيارة الموقع ووقتها.

 نظام توثيق APA :

هي طريقة خاصة لتوثيق الابحاث العلمية المتخصصة في علم النفس وما يندرج تحتها من فروع تخصصية، وتكون طريقة توثيق المراجع على النحو التالي:

اسم عائلة الكاتب، اول حرف من اسم الشخص. الحرف الاول من اسم والد الكاتب. (سنة النشر). اسم الكتاب: دولة النشر : دار الطباعة. ونطبق ما طبقناه من زيادات في الطريقة الثانية اذا ما تعدد الكُتاب للمرجع الواحد او تعددت اجزائه.

كما تُوثق الحواشي في هذا النظام ، بكتابة الاسم الأخير للمؤلف ورقم الصفحة المأخوذ منها الفقرة ، أما في الفهرس فيوضع اسم المؤلف، ثم اسم الكتاب، ثم المدينة، بعدها اسم الناشر، وفي حالة الاقتباس من المجلات أو الدوريات كما يتم بكتابة اسم المقال بين علامتي تنصيص، ثمّ اسم المجلة أو الدورية بالإضافة إلى وضع سطر تحته، وبعدها رقم النسخة، ثمّ التاريخ (الشهر-السنة)، وأخيرًا أرقام صفحات المرجع الأصلي، ومن ثم المرجع الأصلي.

نظام توثيق MLA :

هو النظام الأكثر استخدامًا في توثيق المراجع والمصادر في العلوم الإنسانية والفنون خصوصًا، ويُعرض من خلاله بالترتيب ما يلي: اسم المؤلف، وعنوان الكتاب أو المادة، والعنوان الفرعي للموضوع، والمؤلفين الآخرين، ورقم الطبعة، والناشر أو دار النشر، وتاريخ النشر، والمكان.
منظمة اللغة الحديثة Modern Language Association اعتمدت MLA كطريقة لكتابة المراجع العلمية في الدراسات والابحاث المتخصصة في الفلسفة، والمنطق، والاديان، والآداب، والتاريخ، والمجالات التربوية المتنوعة بالإضافة الى مجموعة العلوم الانسانية المعروفة وفيما يلي طريقة توضح توثيق المراجع:

  1. مراجع التي لها مؤلف واحد: اسم عائلة المؤلف، الاسم الاول للمؤلف. اسم الكتاب. مكان النشر: دار النشر، سنة الطباعة.
  2. مراجع الذي له أكثر من مؤلف: اسم عائلة الكاتب الاول، اسم الكاتب الاول، اسم الكاتب الثاني كما جاء في الكتاب. اسم الكتاب. مكان النشر: دار النشر، سنة الطباعة.
  3. المرجع المترجم وله أكثر من مُشارك: اسم عائلة المحرر، اسم المحرر. اسم الكتاب. مكان النشر: دار النشر، سنة النشر.
  4. المرجع المكون من مجموعة اجزاء: اسم العائلة، اسم الكاتب الشخصي. اسم الكتاب. الجزء او الاجزاء المستخدم في الرسالة. الطبعة. مكان النشر: دار النشر، سنة النشر. عدد الاجزاء المكونة للمرجع. يجب الفصل بين الاجزاء بالعلامة [–].
  5. المقالات العلمية واستخدامها كمرجع: اسم عائلة الكاتب، الاسم الاول للكاتب، اسم المعد للموسوعة. “اسم المقالة” اسم الموسوعة العلمية (سنة النشر)، الجزء، الصفحات.

آلية الاقتباس من المصادر والمراجع:

يتم الاقتباس وفق طرق مختلفة، وتتمثَّل هذه الطرق في:

  1. نقل النص كاملًا دون تغيير، ولا بُدَّ من وضع النص بين قوسين حتى لا يتهم الباحث بانتحال النص، ونسبته إلى نفسه.
  2. اختصار النص، وتلخيصه في حالة احتياج الباحث إلى اقتباس موضوع كامل أو فكرة كاملة تشغل عددًا كبيرًا من الصفحات.
  3. إعادة صياغة النص بأسلوب الباحث.

قائمة المراجع:

تتنوَّع مصادر البحث العلمي، وتختلف نسبته إلى نوع البحث ومجاله والهدف الذي يصبو إليه، ومن بين هذه المصادر ما يلي:

  1. القرآن الكريم، والسنة النبوية.
  2. كتب السير الذاتية.
  3. التجارب العلمية الحاصلة على براءة اختراع.
  4. الوثائق التاريخية.
  5. المعاجم والقواميس.
  6. الموسوعات.
  7. التقارير الدورية الصادرة عن الهيئات العلمية.
  8. الصفحات الموثقة في شبكة الإنترنت.

سهَّلت الشبكة العنكبوتية  الحصول على مصادر ومراجع علمية للبحث ، ولكن مع كثرتها صار لزامًا على الباحث أن تكون عملية البحث واستخلاص المصادر والمراجع بشكل احترافي تؤدِّي الغرض بكفاءة وتوفِّر الجهد والوقت كما تساهم في إنجاز البحث العلمي، وفيما يلي بعض الإرشادات الهامة لعملية البحث عن مصادر ومراجع خلال شبكة الإنترنت:

  1. لا تقتصر في عملية بحثك على استخدام محرك بحث واحد أهمها جوجل، وياهو.
  2. هناك مكتبات عالمية تضع محتوياتها من كتب ووثائق على شبكة الإنترنت، يمكنك البحث فيها عن مصادر ومراجع تفيد بحثك العلمي.
  3. الاعتماد على كثير من المواقع العلمية الموثقة، والتي تنشر الهيئات العلمية والبحثية فيها ملايين البحوث والكتب والمقالات.

يُعد إعداد قائمة المصادر والمراجع من الامور الهامة ، والتي تشمل جميع الاقتباسات التي استند إليها الباحث، ولا ينكر الباحث أهمية إعداد هذا النوع من الفهارس؛ فهو يُعتبر مدخلًا مهمًّا للبحث، فقد يحتاج كثير من القراء إلى التوسُّع والاطِّلاع على جزئية معينة من البحث، ولا يتأتَّى لهم ذلك إلا من خلال الاطِّلاع على مصادر تتحدَّث عنها بصورة أكثر عُمقًا، وهناك طرق مختلفة لكيفية ترتيب قائمة المصادر والمراجع في نهاية البحث، ومنها:

الترتيب حسب النوع:

وفي هذا الحالة يتم ذكر الكتب أولًا، تليها الدوريات، ثم الوثائق الرسمية، ثم الدراسات، والأطروحات.. إلخ.

  1. الترتيب حسب الحروف الأبجدية.
  2. الترتيب حسب تاريخ الصدور.
  3. الترتيب حسب الورود في البحث.
  4. ترتيب المراجع العربية ثم الأجنبية.+

هناك عدد من الضوابط التي ينبغي على الباحث العلمي مُراعاتها أثناء إعداد قائمة المصادر والمراجع، ومن أهمِّها:

  1. التنظيم والتنسيق.
  2. خُلو الكتابة من الأخطاء اللغوية.
  3. وضع القرآن الكريم ثم كتب السنة النبوية في صدر المراجع، ولا يجوز وضعه حسب ترتيب الحروف الأبجدية.
  4. ذكر جميع المراجع التي تمَّت الاستعانة بها بصورة مباشرة وغير مباشرة.
  5. الدقَّة في كتابة الهوامش.
  6. عدم ذكر مرجع أو مصدر في القائمة لم تتم الاستعانة به في البحث.