فحص الاستلال العلمي في ماستر

فحص الاستلال العلمي في ماستر

يعتبر الاستلال العلمي السليم أساسًا قويًا للبحث العلمي الناجح، حيث يمثل تطبيق الأدلة والمصادر الموثوقة أهمية كبيرة في إثبات جدوى الدراسة، لذلك نعمل في مكتب ماستر للخدمات التعليمية على توفير ممارسات أفضل خلال رحلة البحث العلمي لضمان جودة البحث العلمي ومصداقيته، لمزيد من المعلومات حول هذه الموضوع الشيق أكمل قراءة المقال.

4 فوائد للاستلال خلال رحلتك البحثية

أولًا: تحليل وتفسير النتائج وتقييم المعلومات المستخلصة.

ثانيًا: يسهل على الباحثين فهم الأبحاث السابقة والمساهمة في تطويرها.

ثالثًا: توفير الدعم اللازم للأدلة والمعلومات التي يمكن استخدامها لدعم الحجج والمواقف الخاصة بالبحث العلمي.

رابعًا: يضمن تقديم المصادر المناسبة والدقيقة والتي تدعم وتثبت نتائج البحث العلمي.

ما بين ايجابيات الاستلال وسلبياته

يمكن أن تؤدي الاستعانة بالاستلالات العلمي إلى عدة سلبيات مثل:

  1. إهدار الجهد والوقت في إعادة صياغة النصوص المستنسخة.
  2. إفساد مصداقية البحث وتأثيره سلبًا على تقييم البحث وقبوله للنشر.
  3. العرض للمسائلة القانونية في بعض الحالات، خاصة إذا كانت هناك حقوق نشر أو ملكية فكرية معنية.
  4. عدم تنمية المهارات العلمية الضرورية مثل البحث، الكتابة وكذلك التفكير النقدي.

مزايا الإستعانة بالاقتباس في الورقة العلمية

  1. توثيق المعلومات والتأكد من صحتها، مما يسهل عملية التحقق والتأكد من مصداقية النتائج والاستنتاجات.
  2. يتيح إمكانية الاستفادة من الأبحاث السابقة والمنشورة، مما يمكن أن يقلل من تكرار الأبحاث ويساعد في تقليل التكاليف اللازمة لإجراء البحث.
  3. يسهل عملية المقارنة بين النتائج والاستنتاجات المختلفة، ويتيح فرصة التحليل والتفسير العميق للبيانات.
  4. يساهم في اكتشاف علاقات وتقاربات بين المفاهيم والمتغيرات المختلفة، ما يساعد في فهم أفضل للظواهر والعمليات المختلفة.

كيف تعرف أنسب نسبة للاستلالات خلال بحثك؟

نسبة الاستلالات في البحوث العلمية يمكن حسابها بواسطة مؤشر الاستشهاد العلمي، الذي يقيس عدد مرات الاستشهاد بأبحاث سابقة في الأدبيات العلمية، حيث يمكن الوصول إلى مؤشر الاستشهاد العلمي لأي بحث عن طريق استخدام قواعد بيانات الأدبيات العلمية، مثل Scopus أو Web of Science، وهنا سيظهر عدد مرات الاستشهاد بالبحث وعدد البحوث التي استشهد بها، وعلى هذا الأساس يمكن حساب النسبة الأدق للاستلال.

كم نسبة الاقتباس المسموح بها في البحث العلمي؟

تعتمد نسبة الاقتباس العلمي في البحوث العلمية التي يجب اتباعها بشكل صارم على المجال العلمي ونوع البحث ومستوى التفصيل المطلوب فيه، حيث تصل نسبة الاقتباس المسموح بها في البحث العلمي إلى حوالى 15% من مجمل الرسائل الجامعية، شريطة ألا تتجاوز نسبة 5% من الاقتباس من مصدر موحد، أما بالنسبة لبحوث الترقية فتصل نسبة الاقتباس فيها إلى نحو 20%.

وفي العادة يتوقع من الباحثين أن يستندوا في أبحاثهم إلى مصادر موثوقة ومعتمدة يشار إليها بشكل صحيح في قائمة المراجع، ولكن قبل كل شيء ينصح الباحثون بالحصول على إرشادات من الجامعة أو الجهة العلمية المعنية قبل البدء في إعداد البحث العلمي للتأكد من الإجراءات المطلوبة والمتبعة وفق المجال العلمي الخاص بهم.

خطوات تجنب الاقتباس الحرفي خلال البحث

تجنب الاستلالات الحرفية أثناء البحث العلمي يساهم في زيادة الجودة والمصداقية للأبحاث العلمية، ويمكنكَ تجنب الوقوع فيها عبر اتباع الخطوات التالية على سبيل المثال:

  1. استخدم الاقتباسات والحواشي الصحيحة للمصادر.
  2. أعد صياغة الأفكار والنتائج بطريقة مختلفة عن النسخ الحرفي.
  3. حافظ على تنوع المصادر المرجعية.
  4. استخدم أدوات تساعدك على كشف الاستنساخ الحرفي مثل برامج الكشف عن الانتحال الأدبي.
  5. تحقق من صحة المصادر المستخدمة والإشارة إلى المصدر الأصلي للمعلومة.

في الختام، لتحقيق احترافية أعمق لبحثك، لا بد أن تلتزام بجودة الاستلال أثناء كتابة الأبحاث، وهنا يتمثل دور مكتب ماستر للخدمات التعليمية في توفير الدعم اللازم لكَ لضمان دقة مصادرك البحثية، وذلك عبر خدمات الاستشارة العلمية التى تمكنكَ من تحقيق نتائج عالية الجودة، ما يُحسن النتائج العلمية، اتصل بنا فورًا.

اتصل بنا اليوم لتقديم استشارتك المجانية

نسبة الاقتباس في البحث العلمي

نسبة الاقتباس في البحث العلمي

الاقتباس العلمي أهم عناصر يتم استخدامها في البحث العلمي، لأنه يساعد في دعم الأفكار والمعلومات المقدمة في البحث وتوثيقها، وكذلك تتيح للقارئ فرصة الوصول إلى المصادر التي تم الاستعانة بها في إعداد البحث، بالإضافة إلى إمكانية توسيع المعرفة وكذلك الثقافة العلمية، لمزيد من المعلومات حول طيفية الاقتباس تابع معنا المطالعة.

اقرأ ايضا : طريقة كتابة المراجع apa – أفضل 5 طرق لـ توثيق apa 

الاقتباس في البحث العلمي

الاستلال العلمي هو استخدام مصدر آخر لدعم الأفكار والمعلومات التي يتم ذكرها في البحث الأكاديمي، ويشمل الاستلال العلمي عادةً إدراج عبارات أو فقرات أو جمل أو أفكار من مصادر خارجية وإشارة إلى هذه المصادر بشكل دقيق، كذلك يتم استخدامه كأداة أساسية لتحقيق الشفافية والمصداقية والإثبات في البحث العلمي، بالإضافة إلى كون الاقتباسات تساهم في تجنب الانتهاكات الأخلاقية والقانونية، ويزيد من مصداقية البحث ويسمح للباحثين بتقييم أعمال الآخرين.

اقرأ ايضا : كيف يتم فحص السرقة الأدبية للأبحاث والرسائل العلمية؟

انواع الاستلال في البحث العلمي

هناك العديد من انواع الاستلال في البحث العلمي على رأسها ما يلى مثل:

اقتباس مباشر: 

وهو الاستخدام الحرفي للجمل أو العبارات التي ذكرت في المصدر الأصلي، مع وضعها بين علامتي الاقتباس لإظهار أنها تم استعارتها من مصدر آخر.

اقتباس غير مباشر: 

وهو استخدام الأفكار والمفاهيم والمعلومات التي ذكرت في المصدر الأصلي، ولكن باستخدام كلمات وتركيبات جديدة، دون استخدام الجمل الأصلية.

اقتباس فكري: 

وهو استخدام فكرة أو مفهوم من مصدر آخر، دون استخدام الجمل أو العبارات الأصلية، مع وضع مصدر الفكرة في نهاية الجملة أو الفقرة.

اقرأ ايضا : ماستر أفضل مكتب لخدمات فحص السرقة الأدبية للأبحاث في السعودية

كيفية الاقتباس في البحوث العلمية

لكى نعرف كيفية الاقتباس لا بد من اتباع بعض الإرشادات والقواعد، على سبيل المثال:

1- استخدام علامات اقتباس: 

عند استخدام جمل أو عبارات من مصدر آخر، يجب وضعها بين علامتي الاقتباس.

2- ذكر مصدر الاقتباسات: 

يجب ذكر مصدر الاستلال بدقة، بما في ذلك اسم الكاتب وعنوان المصدر وتاريخ النشر ورقم الصفحة إذا كان الاستلال مباشرًا.

3- استخدام أسلوب الاقتباسات المناسبة: 

يجب استخدام النوع المناسب من الاستلال بناءً على نوع المعلومات التي يتم استخدامها والطريقة التي يتم بها استخدامها في البحث.

4- التأكد من دقة المعلومات: 

يجب التأكد من صحة المعلومات المقتبسة وتحقق من مصداقية المصدر المستخدم.

5- استخدام الاقتباسات بحكمة: 

يجب استخدام الاقتباسات بحكمة واختيار المعلومات الهامة والمفيدة فقط وتجنب الاقتباسات الزائدة أو الغير ضرورية.

نسبة الاقتباس في البحث العلمي

تختلف نسبة الاقتباس في البحث العلمي وفقًا للمؤسسة الأكاديمية والمجال العلمي ونوع البحث، ومع ذلك، يعتبر الاقتباس المناسب هو تلك النسبة التي تعكس استخدام المصادر الأولية بحكمة وذكاء، دون إساءة استخدامها أو تجاوز حدود حقوق الملكية الفكرية، وذلك بما يساعد على إثراء البحث وتطوير المعرفة العلمية في المجال المعين، وعادةً ما ينصح باستخدام الاقتباسات بحكمة وتفهم الموضوع المراد الكتابة عنه وتقييم المعلومات المتاحة بحيث يتم الاقتباس من المصادر الموثوقة والمناسبة وبناءً على احتياجات البحث.

وجدير بالذكر أن نسبة الاقتباس في البحث العلمي تعتمد على المجال العلمي الذي يتم البحث فيه، وكذلك على النوعية والتعقيدية للدراسة المقارنة بالدراسات السابقة، وعادةً ما ينصح بأن تكون نسبة الاقتباس في البحوث العلمية أقل من 30%، وأن يتم توثيق كل مصدر يتم الاستناد إليه، ويجب تجنب الانتحال العلمي والاستناد الغير مشروع على مصادر أخرى دون الإشارة إليها، حيث يعتبر ذلك مخالفة أخلاقية وعلمية ويمكن أن يؤدي إلى عواقب وخيمة.

شروط الاستلال الأنسب لبحثك العلمي

توجد عدة شروط يجب على الباحثين الالتزام بها عند استخدام الاقتباسات في البحوث العلمية، وتشمل بعض هذه الشروط على سبيل المثال:

1- حدد مصدر الاقتباسات بوضوح، مع الالتزام بصيغة الاقتباس المعتمدة في النشرات العلمية.

2- حدد مدى الاقتباسات بشكل دقيق وتجنب الإسراف في الاقتباس وكذلك الاعتماد بشكل كبير على المصادر المرجعية.

3- تحقق من صحة المعلومات المذكورة في المصدر الذي تمت الاقتباسات منها، وتجنب الاعتماد على مصادر غير موثوقة.

4- وفر قائمة بالمصادر المستخدمة في البحث، وذلك بحسب تنسيق المراجع المعتمد في النشرات العلمية.

5- تجنب الاقتباسات بدون الحصول على إذن صريح من صاحب الملكية الفكرية، وذلك بحسب قوانين حقوق المؤلفين.

6- التزم بالأخلاق العلمية والمسؤولية الأخلاقية في استخدام المصادر المرجعية والاقتباسات.

7- تجنب استخدام الاقتباسات لأغراض التضليل أو الإفراط في التأثير على المجتمع العلمي.

اقرأ ايضا : فحص السرقة الأدبية بأفضل سعر وأعلى جودة

في الختام، الاستلال في البحث العلمي جزءاً أساسياً من العملية البحثية، وذلك لكونه وسيلة فعالة لإثبات موثوقية النتائج وتأكيد صحة الأفكار المطروحة في البحث، وبهذا الشكل، يمكن للباحثين تحقيق النزاهة العلمية والموضوعية في بحوثهم، وتعزيز مكانتهم وتأثيرهم في المجتمع العلمي، وهذا ما يحرص خبراء مكتب ماستر للخدمات التعليمية على توفيره للعملاء الكرام، لذلك لطلب المساعدة تواصل معنا فورًا.

حظًا طيبًا.. وفقك الله.