بحث الماجستير

كل ما تود معرفته عن بحث الماجستير من إيجاد الفكرة إلى القبول

يعتبر الماجستير هو الدرجة  الجامعية  التي يكون مسموح للطالب أن يقوم بدراستها بعد حصوله علي درجة البكالوريوس  وتعتبر هذه الفترة من ضمن فترات الدراسات العليا كما يعتبر أيصاً أن الأشخاص الذين تخرجوا وتم حصولهم علي درجة الماجستير يكونو قد حصلو علي المزيد من المعرفة والعلم والفهم المتقدم والمتطور بالشكل المتخصص في المجال الذي قامو بدراسته وفي معظم الأحوال يكون الطلاب الذين حصلو علي درجة الماجستير لديهم القدرة والمهارة العالية علي تحليل وتفسير المواقف وكذالك أيضاً تقديم المساعدات والحلول لجميع المشكلات في مجال الدراسة المختارة

الهدف من دراسة الماجستير:

يمكن القول بأن الهدف الرئيسي والأساسي من دراسة الطلاب  وحصولهم علي درجة الماجستير هو حصولهم علي قدر كبير ووافي من المعرفة والمهارة اللازمة وذالك الذي يساعده ويعطي له الدفعة والقدرة علي القيام بوضع وكتابة  الأبحاث في المجال المراد التخصص به كما قد تحتاج دراسة الماجستير الي فترة زمنية تتراوح مابين السنة والنصف الي السنتين  ويكون ذالك بحسب نوع الدرجة التي يرغب الحصول عليها في الماجستير وكذالك المجال نفسه ومدي توفر البيانات والمعلومات المتوفرة فيه.  ولكن علي الرغم من ذالك يوجد العديد من التساؤلات التي تدور في ذهن الطالب والتي تجعله يفكر مراراً وتكراراً قبل البدئ في هذه المرحلة حول مدي أهمية والأستفادة من هذه الدرجة والحصول عليها وغيرها من الأسئلة كونها لها دور كبير في بناء وتأسيس طريق مستقبل الطالب بعد الإنتهاء من دراسة الجامعة وكذالك أثناء فترة العمل.
فبالتالي يمكن القول بأن أهمية دراسة الماجستير يمكن أن تتمثل في قدرتها علي تعزيز وتزويد قدرة وكفاءة الطالب حتي يقوم باستكمال الحياة الأكاديمية والعملية بطريقة صحيحة ومبنية علي أسس علمية وبخطوات ثابتة  وواضحة وذالك لأنها هي التي تساعده في الحصول علي فرص أفضل بكثير في العمل وباقي مجالات الحياة. ومن هنا تأتي أهداف الماجستير التي يمكن أن تتجمع في محاولة تعمث الطالب في مجال دراسته التي قام بإختيارها بكافة المشتقات حيث أنها تتناول كل الجوانب التي تتعلق بهذ المجال والعمل علي دراسة كافة النظريات الخاصه به وأيضاً التعرف علي الأبحاث والدراسات السابقة في هذا المجال وبالتالي تعمل علي تكوين حصيلة كبيره من البيانات والمعلومات  لدي الطالب مما تمكنه من سهولة استيعاب هذه الدراسة بل الوصول الي التفوق والتميز فيها، كما أن درجة الماجستير تساعد الحاصل عليها في سهولة الترقي في العمل الخاص به والحصول علي رواتب أعلي وأكثر تميز كما تمكنه من تحقيق الكثير من النجاحات والتفوق خلال فترة قصيرة، هدف الحصول علي درجة الماجستير أن يكون الطالب لديه مستوي كبير وعالي من الإبداع والأبتكار والتفكير العلمي ويعتبر هو الذي أصبح مطلوب بشكل كبير عن غيره في كثير من المجالات والأماكن التي تحتاج الي عماله لديها، تعتبر فرصة كبيرة لأنها تمكن صاحبها من الوصول الي أعلي المناصب وأفضلها بشكل أسرع وعلي كفاءة وقدرة عالية وأنها يهي الخطوة الأولي حتي يصل صاحبها الي درجة الدكتوراه. لذالك وقبل البدء في الإتحاه نحو خطورة دراسة الماجستير لابد أن يكون الطالب خطط لهذه المرحلة بشكل كبير وجيد قبل البدء فيها  وأعد لها بشكل فعال،لابد أن يكون الفرد قد وضع لنفسه جدول زمني يمكنه من أداء عمله ودراسته في نفس الوقت وبشكل فعال وحتي لا يكون مضطر الي  أن يعمل بشكل أقل تجاه أحد الجوانب علي حساب الجانب الأخر كما أن وضع الجدول الزمني والإلتزام به يعتبر بمثابة الضمان لعدم نفاذ الوقت المخصص للدراسة، يجب علي الطالب أن يكون مستعد دائماً لطلب المساعدة وأن يأخذ برأي اصحاب الخبرة والكفاءة  في نفس مجال دراسته حتي يتمكن من معرفة الخطوات التي يجب عليه أن يتبعها  بسهولة وبشكل مرتب ومنظم للحصول علي هذه الدرجة ولابد أن يكون الطالب متطلع بشكل جيد علي كافة الشروط والضوابط التي يجب أن يلتزم بها والتي تنص عليها الجامعة .

كما وجد أن لدراسة الماجستير مساران أساسيان وعلي الطالب أن يقوم بإختيار المسار الذي يرغب في الحصول عليه

سواء كان شهادة الماجستير دون أطروحة:

ففي العادة تسمي ايضاً بالمسار الشامل والمتكامل  ففي هذا الجانب يكون التركيز بشكل أكبر علي المحاضرات والإختبارات التي يخضع لها الطالب  أثناء فترة الدراسة كما يجب علي الطالب أن يكون قد قضي عدد معين من الساعات وفقاً لشروط ومتطلبات الجامعة التي يدرس فيها وفي هذا الجانب تعتمد الدراسة علي المواد والمقررات التي يكون علي الطالب إجتيازها  وعلي الطالب الذي يقوم بإختيار هذا المسار أن يكون قادر علي التعامل مع المشاريع بشكل جماعي بدلا من كتابة أي درس بشكل فردي وأيضاً أن يشارك في كافة الدروس والمحاضرات.

أما بالنسبة لشهادة الماجستير بأطروحة:

والتي يقصد بها أن يقوم الطالب بعمل  أطروحة وبحثاً بشكل كبير ومكثف وأن يتم تحت متابعة  أحد أعضاء هيئة التدريس في الجامعة التي يدرس فيها الطالب، وعلى الرغم من أنّ الطالب الذي يدرس هذا المسار عليه حضور بعض المُقرّرات والمحاضرات إلا أنّ عدد الساعات التي يقضيها الطالب في هذا المسار أقل من عدد الساعات التي يقضيها في مسار الماجستير دون أُطروحة؛ وذالك لأن في هذا الجانب يكون التركيز الأكبر على مبادئ البحث وشرح وتفسير  البيانات وتدوين الأُطروحة. وبالتالي فإن لدراسة الماجستير العديد من الطرق المختلفه والكثيرة التي تطرحها الجامعات والتي تختلف من جامعة الي أخري علي حسب متطلباتها والشروط  التي تضعها حتي يتمكن الطالب من الإلتحاق بها.

بحث الماجستير:

تعتبر درجة الماجستير في البحث (abbr. MRes) هي درجة بحث عليا متقدمة معترف بها دوليًا. في معظم الحالات ، وتم تصميم الدرجة لإعداد الطلاب لأبحاث الدكتوراه. بشكل متزايد ، فقد تكون الدرجة مفيدة للطلاب الذين يفكرون في وظائف خارج الأوساط الأكاديمية ، حيث يتم تقييم مهارات البحث عالية المستوى في الحال الذي قد يكون فيه مؤهل الدكتوراه غير مطلوب بنفس الدرجة لبحث الماجستير. وقد يُوصى ببرنامج ماجستير في البحث عندما يكون الطالب غير متأكد من رغبته في متابعة برنامج الدكتوراه، أو إذا لم يكن لديه المؤهلات أو الخبرة للحصول على دخول مباشر في برنامج الدكتوراه. حيث يمكن أن يوفر تجربة مفيدة لما تبدو عليه دراسة الدكتوراه، بينما يسمح أيضًا للطالب بالحصول على مؤهل مستوى الماجستير. في بعض الحالات، ويعتبر هو أيضًا الأساس لإجراء البحث في السياقات المهنية.
أما بالنسبة للتخصصات التي تجري أبحاثًا قائمة على الممارسة ، يوفر بحث الماجستير فرصة لفهم طبيعة وإمكانية الدراسة البحثية من خلالها ، على سبيل المثال ، ممارسة الفن والتصميم. فقد يصبح  البحث جذابًا بشكل خاص لأولئك في مجال الطب الذين يرغبون في تطوير مهارات البحث الأكاديمي للدخول في تخصصات تنافسية مثل الجراحة أو الصحة العامة أو غيرها. ووجد أنه في بعض الجامعات ، تمنح الدرجة في تخصص معين، على سبيل المثال، ماجستير في البحث (العلوم) أو ماجستير في العلوم عن طريق البحث.  كما أن درجة الماجستير في البحث (MRes) –  تعتبر بمثثابة الدليل  فهي التي تؤكد على الدراسة المستقلة. ولا يقتصر على مجالات محددة. وبالإضافة الي ذلك يتم منح MRes على أي برنامج يركز على نشاط البحث الخاص بالطالب.

ولكتابة  بحث الماجستير مجموعة من القواعد يجب الإلتزام بها وهي التي تتمثل في:

1- ضرورة تحديد عنوان وموضوع البحث:

فقد يعتبر اختيار وتحديد  موضوع وعنوان  البحث من أكبر الصعوبات التي يمكن أن تقف أمام الطالب ،  حيث يجد أنه يقف أمام عدد كبير من المواضيع في اختصاصه ، وهذا ما يجعل عقله يتشتت ، فيحتار أي موضوع يختار أن يتطرق الي دراسته . لكن وفي هذه المرحلة خصوصاً يجب على الطالب أن يتمتع  بالهدوء والتركيز والتفكير بشكل فعال، ويختار عنوانا محددا  يري أنه هو الأمثل والأكثر مناسبة وفق لنقاط معينة ثم بعد ذالك يبدأ العمل عليه ، وليتخلص من عبء التشتت بين العناوين ، فتحديد عنوان الرسالة يعني أنك حددت الهدف وبقي الآن العمل على تحقيقه .

2- لابد من البدء في إيجاد المراجع والمصادر الخاصة بالعنوان الذي يبدأ به الباحث والعمل علي تجميعها معاً والإطلاع عليها:

ومن هنا تأتي المرحلة الثانية  بعد أن يقوم الطالب بتحديد وإختيار عنوان وموضوع البحث الذي يقوم بالعمل عليه وتعتبر هذه المرحلة التي يتم فيها القيام  بجمع  كافة المصادر والمراجع الخاصة بالبحث والبدء في قرائتها ومعرفتها، وفي هذه المرحلة يقوم المشرف المساعد علي الرسالة بمساعدة الطالب، فيعطيه أسماء عدد كبير من الكتب والمراجع ، والتي تساعده بشكل كبير علي إجاد كافة البيانات والمعلومات التي تساعده في إتمام موضوع بحثه. ثم بعد ذالك يقوم الطالب بجمع كل هذه المراجع معاً، وهذه المرحلة التي تمكن الطالب من تحديد كل فقرة في بحثه وماذا يريد أن يذكر فيها بمساعدة هذه المراجع ، ويضع خطا تحتها أو ينسخ الصفحة أو يطويها .

3- البدء في كتابة المقدمة وتحديد مخطط للبحث:

وهنا تبدأ المرحلة الثالثة بعد جمع البيانات والمعلومات التي يحتاج اليها الطالب ثم تأتي مرحلة وضع مخطط للبحث فيقوم الباحث بوضع وكتابة المقدمة المناسبة لبحثه ويقوم فيها بذكر سبب اختياره لهذا الموضوع والعنوان، وعن أهمية الموضوع وفائدته الكبيرة سواء من الناحية العلمية والاجتماعية وغيرها من المجالات، وبعد ذالك يعمل علي ترتيب فقرات وعناصر رسالته  الي أبواب وفصول حتى يصل إلى نهاية الرسالة ، وبعدها يقوم بكتابة الخاتمة الخاصة برسالته والتي هي تلخيص بسيط للموضع، ورأيه الشخصي وتقديم النتائج والتوصيات التي توصل اليها .

4- وضع قائمة للمصادر والمراجع:

بعد أن يكون الطالب أنهي رسالته بكل ماتحتويه من عناصر ومتطلبات وفقرات يقوم وضع وكتابة قائمه بالمراجع والمصادر التي أعتمد عليها  في بحثه ، وحصل من خلالها علي كافة البيانات والمعلومات المطلوبة ، ومن خلال ذالك يقوم بوضع قائمة خاصة بهذه المراجع والمصادر مع مراعاة ترتيبها علي حسب الأحرف ترتيب مناسب حتي يسهل علي القارئ الرجوع اليها، ويستطيع أن يرتبها عن طريق اسم الكتاب أو اسم الكاتب ، وفي حال اختياره لترتيبها حسب اسم الكاتب عليها أن يضع اسم العائلة في البداية وبعدها اسم الكاتب وبعدها اسم الكتاب ، ثم يأتي في الأخير جهة الإصدار والطبعة .وعلى الطالب الانتباه إلى أن ( ال ) التعريف لا يجب احتسابها عند النظر إلى ترتيب المصادر والمراجع ، فمثلا عندما نقول الخوارزمي فالحرف الذي يجب أن نعتمده في الترتيب هو الخاء، وبعد الإنتهاء من ترتيب ووضع قائمة خاصة بالمراجع والمصادر بالشكل المطلوب والمتفق عليه  تكون الرسالة في هذه الحالة أصبحت جاهزة وعلي أتم الإستعداد للقيام بمناقشتها.

ماهو الماجستير:

درجة الماجستير هي درجة عليا متقدمة تُظهر مستوى عالٍ من الإتقان في مجال معين. حيث أن اختيار الحصول علي  درجة الماجستير من أجل تحسين الفرص  للتقدم في مجال معين، أو لزيادة الفرصة في الكسب، أو لتحسين القدرة علي جاذبية الفرد كمرشح لدي أي عمل. فقد تحتاج  بعض الوظائف والأدوار القيادية درجة الماجستير كحد أدنى من المؤهلات للتوظيف. على سبيل المثال، في العديد من الولايات، يلزم الحصول على درجة الماجستير للحصول على ترخيص للتدريس في المدارس العامة أو لتصبح عاملة اجتماعية ممارسه. كأي فرد خريج، كما أنها ستعمل على تحسين المعرفة والمهارة التقنية في مجال متخصص، سواء كان التركيز على الفنون أو العلوم الإنسانية أو الرعاية الصحية أو العلوم الطبيعية أو مجموعة من المجالات الأخرى.
حيث تمكّن الشهادة المتقدمة أيضًا من تجاوز الوظائف اللازمة لرفع مستوى الدخول في المجال الذي تم أختياره والوصول فورًا إلى أدوار ذات أجور أعلى مع فرص أكبر للنمو المهني. حيث تتطلب معظم الإدارات العليا والوظائف المهنية العليا درجة متقدمة.وبالإضافة إلى ذلك ، وإذا كان الفرد يخطط للحصول على الدكتوراه في نهاية المطاف في مجاله ، فقد يساعده الحصول على درجة الماجستير أولاً في تقليل متطلبات الائتمان الخاصة بالفرد في الطريق إلى درجة الدكتوراه. ومع ذلك ، لن يحتاج الفرد عادةً إلى درجة الماجستير للدخول في برنامج الدكتوراه.

أساسيات درجة الماجستير:

درجة الماجستير هي برنامج تعليمي على مستوى الدراسات العليا يمنح الفرد فرصة للتركيز على مواضيع محددة. ويتطلب من الفرد برنامج درجة الماجستير النموذجي إكمال ما بين 30 و 60 ساعة معتمدة، وهو ما يعادل عادةً التزامًا يتراوح بين سنه ونصف الي سنتين. وتقدم بعض الجامعات أيضًا برامج تسمح للفرد بتجميع برامج درجة البكالوريوس والماجستير في برنامج واحد متكامل. يمكن أن يكون القبول لمثل هذه البرامج تنافسيًا تمامًا وعادة ما يستلزم إكماله جدولًا سريعًا للعمل في الفصول المتقدمة. ومع ذلك، إذا كانت الجهة التابعة للفرد  تقدم هذا الخيار وكان الطالب مستعدًا للتحدي ، فقد تمكنه من إكمال كلا البرنامجين للحصول على درجات في حوالي أربع إلى خمس سنوات. هذه طريقة رائعة لتوفير الوقت والمال في الطريق إلى درجة متقدمة.
وبالتالي فإن برنامج درجة الماجستير الخاص بالفرد سيحتوي علي  الدورات الدراسية المطلوبة، والبحوث، والتدريب الداخلي، والامتحانات الشاملة وربما أطروحة أو مشروع تتويج. وقد تسمح بعض البرامج للطلاب بإجراء اختبارات شاملة مكتوبة أو أنواع أخرى من مشاريع الكتابة بدلاً من تقديم أطروحة ماجستير. قد تشتمل البرامج الموجهة نحو الخدمة مثل الخدمة الاجتماعية أو الإدارة العامة أيضًا على التدريب العملي أو التدريب العملي.

الدرجات العلمية الممنوحة في الماجستير:

تقريبا كل مجال مهني يقدم درجة متقدمة في معظم الحالات ، حيث يمكن أن يحقق الحصول على هذه الدرجة فرصًا أكبر للقيادة التنظيمية والتقدم الوظيفي وكسب الإمكانات. فيما يلي عدد قليل من درجات الماجستير الأكثر شعبية الممنوحة:

التعليم، إدارة أعمال، إدارة الرعاية الصحية، هندسة، علوم الكمبيوتر، العدالة الجنائية، الإدارة العامة والخدمات، فن و تصميم، تعليم الرياضيات، علم النفس، علم المعلومات، أمن الوطن، الإعلام..وغيرها الكثير من المجالات الأخرى.

 بحث الماجستير

الدور الذي تقوم به درجة الماجستير:

غالبًا ما تكون درجة الماجستير مسارًا لمزيد من التقدم والفرص. وقد تتطلب بعض المسارات الوظيفية درجة الماجستير كحد أدنى من المؤهلات للتوظيف والممارسة. من بين المجالات التي تتطلب عادة درجة متقدمة أو دراسات عليا هي التعليم العام والهندسة المهنية والعمل الاجتماعي والمحاسبة العامة والعلاج المهني ومجموعة من الوظائف في التمريض والرعاية الصحية. وفي مجالات أخرى ، مثل الأعمال التجارية ، أو علوم الكمبيوتر ، أو الفنون الجميلة ، ستوفر درجة الماجستير الخاصة بالطالب في الحال تعليمًا مركّزًا في المجال الذي أختاره  وبيانات الاعتماد التي يمكن أن تتيح للفرد والوصول إلى الأدوار الإدارية والقيادية والبحثية. في هذه المجالات ، يمكن لكسب درجة الماجستير إطلاق العنان لإمكانيات كسب أكبر على المدى الطويل.وإذا كان الطالب يخطط  لمواصلة التعليم على مستوى الدكتوراه ، فمن المحتمل أن تحتاج إلى درجة الماجستير أولاً. ولكن يعتبر في معظم الحالات هذه هي العتبة الأساسية للقبول في درجة الدكتوراه.

تكاليف الحصول علي درجة الماجستير:

يمكن أن تختلف تكلفة درجة الماجستير الخاصة بالفرد بشكل كبير بناءً على عدد من العوامل ، بما في ذلك نوع الجامعة  التي يختار الالتحاق بها ، ونوع الدرجة التي يدرسها والمدة التي يستغرقها  لإكمال الدراسة. كما هو الحال مع الجامعه ، كما يمكن  التوفير بشكل كبير في تكلفة درجة الماجستير من خلال الالتحاق بالمدارس العامة و / أو في الولاية و / أو عبر الإنترنت.

برامج الحصول علي درجة الماجستير عبر الإنترنت:

زادت درجات الماجستير عبر الإنترنت في شعبيتها على مدى العقد الماضي ، والتكلفة هي بالتأكيد أحد الأسباب الرئيسية وراء ذلك. عادة ما تكون برامج الماجستير عبر الإنترنت صارمة تمامًا مثل نظرائهم في الحرم الجامعي ، وتتيح الراحة والمرونة في التعلم عن بعد للطلاب إكمال درجة أثناء التقدم في مهنة ، وهو خيار جذاب بشكل خاص للعديد من طلاب الدراسات العليا. حيث إذا كان برنامج درجة الماجستير عبر الإنترنت الخاص بالطالب يتضمن متطلبًا للتدريب الداخلي ، فمن المحتمل أن يُسمح للقرد بإكمال ساعات الخدمة الخاصة به  في موقع ما للاستماع اليه من نفس المكان دون الحاجة الي الأنتقال. لذالك لابد من الحركة المباشرة إلى هذه القوائم والعثور على أفضل درجة ماجستير في في نفس المجال.

أنواع الماجستير:

درجة الماجستير هي مؤهل أكاديمي يمنح للأفراد الذين أثبتوا بنجاح مستوى أعلى من الخبرة في مجال معين من الدراسة. بشكل عام ، وتعتمد درجة الماجستير القائمة على الدورة التدريبية على وحدات الدورة التدريبية المنظمة ، والتي يتم تدريسها من خلال المحاضرات والندوات والعمل المخبري أو التعلم عن بعد. حيث تتطلب درجة الماجستير القائمة على البحث من الطالب العمل في مشروع البحث الخاص به في مجال دراسته المختار. عادةً ، تستغرق درجة الماجستير في البحث وقتًا أطول قليلاً لإكمالها. وهناك العديد والعديد من أنواع الماجستير والتي يمكن أن نذكر بعض منها فيما يلي……

أنواع الماجستير:

ماجستير في الآداب (MA)

عادةً ما يتم منح درجة الماجستير في الآداب في مواد الفنون والعلوم الاجتماعية ، أي الاتصالات والتعليم واللغويات واللغة والأدب والجغرافيا والموسيقى والتاريخ. وبالنسبة للبرنامج الذي يتم تدريسه ، يجب على الطلاب حضور العديد من المحاضرات والندوات ويتم تقييمها من خلال اختبار وأطروحة / مشروع بحث مستقل.

ماجستير الحروف (MLitt)

يشبه درجة الماجستير في الآداب، وتعتبر درجة الماجستير في الآداب عادةً يتم منحها من قبل جامعات مختارة ، والتي تقع بشكل أساسي في المملكة المتحدة وأيرلندا. غالبًا ما يُنظر إلى هذه الدرجة على أنها تمييز بالمقارنة مع درجة الماجستير في العلوم ودرجة الماجستير في الآداب.

ماجستير العلوم (MS, MSc)

يتم منح درجة الماجستير في العلوم في موضوعات العلوم ، أي علم الأحياء والكيمياء والهندسة والصحة والإحصاءات. ومع ذلك ، تصنف بعض الجامعات تخصصات الاقتصاد والعلوم الاجتماعية ضمن فئة الفنون والعلوم. ويعتمد ذلك فقط على اختيار المؤسسة لكيفية تصنيف برنامج درجة الماجستير الخاص بهم. ومن المهم أن نتذكر أنه في بعض الحالات ، يحتوي MS / MSc على مكون بحثي أقوى. هذا يمكن أن يجعل MSc ليتم إدراكه بوزن أكثر من ماجستير ، في عدد قليل من الصناعات.

ماجستير في البحوث (MRes)

تتم صياغة درجة الماجستير في البحث لتوفير التدريب على كيفية أن تصبح باحثًا. حيث يحتوي مؤهل هذه الدرجة على عنصر بحث أكبر بكثير من برنامج أو درجة الماجستير. وقد يكون MRes مفيدًا إذا كان الطلاب مهتمين بالحصول على درجة الدكتوراه. أو الدخول في مهنة بحثية. قد تقوم بعض المؤسسات بتسمية درجة أسلوب MRes لدرجة الماجستير أي الدرجة العلمية. فمن الجدير بالذكر دائمًا  لابد من  التحقق من محتوى الدورة قبل التقديم.

ماجستير عن طريق البحث (MPhil)

درجة الماجستير عن طريق البحث هي درجة متقدمة قائمة على البحث ، والتي تمنح الطلاب فرصة للتركيز على موضوع معين متعمق ومستقل. يركز MPhil إلى حد كبير على مشروع بحثي كبير واحد وبشكل متميز. ولكن بشكل عام يعتبر MPhil نذيرًا لدرجة الدكتوراه. وقد تستغرق هذه الدرجة وقتًا أطول قليلاً لإكمالها من الأنواع الأخرى من درجات الماجستير. عادة ، يعتمد طول الوقت والحالة الممنوحة لإكمال درجة MPhil على المؤسسة التي ترغب في الدراسة فيها.

ماجستير في الدراسات (MSt)

يتم تدريس درجة الماجستير في الدراسات فقط في أماكن قليلة وهي: أكسفورد وكامبريدج وكانبيرا ودبلن. يمكن مقارنة درجة الماجستير إما مع غيرها من درجات الماجستير الأخري فبشكل عام ، تحتاج درجة MSt التسجيل المؤقت للحصول على درجة الدكتوراه. في حالات قليلة. وتأتي الحاجة إلى تصنيف درجة الماجستير من حقيقة أنه في “Oxbridge” ، فإن معظم الطلاب الذين أكملوا بكالوريوس الآداب يحصلون تلقائيًا على درجة الماجستير ، بعد مرور فترة زمنية محددة. جيث يتم منح MSt للطلاب الذين أكملوا الدورات الدراسية بنجاح للحصول على اللقب.

قبول الماجستير:

عادةً ما يحتاج الأفراد المهتمون بالتسجيل في برنامج درجة الماجستير إلى درجة البكالوريوس. ليس بالضرورة أن تكون درجة البكالوريوس في المجال الذي تخطط للدراسة فيه على مستوى الماجستير. ومع ذلك ، تتطلب بعض برامج المرشحين لإكمال الدورات الدراسية الجامعية الأساسية المحددة. وتحتاج العديد من الجامعات أيضًا من المرشحين إرسال نصوصهم (مع الدرجات) ، وتقديم مقال ، والجلوس لإجراء مقابلة وإجراء اختبار GRE أو GMAT. يختبر GRE المعرفة الأساسية ، بما في ذلك أقسام الرياضيات واللفظية والتحليلية والتجريبية. وتفضل العديد من كليات إدارة الأعمال امتحان GMAT ، والذي يشمل أقسام الكتابة الرياضية واللفظية والتحليلية.أما بالنسبة لبعض درجات الماجستير ، قد يُطلب من الفرد أيضًا أن يكون قد جمع  قدرًا من الخبرة المهنية لكسب القبول. على سبيل المثال ، تحتاج  من الطالب العديد من برامج الماجستير في إدارة الأعمال والماجستير في الهندسة والتي تحتاج الي قضاء ما بين سنتين وثلاث سنوات في نفس كجال المهنة والتخصص  وكذلك ايضاً الميدان قبل تقديم الطلب.